Hassana-Aaliaأصدرت جمعية دعم ورعاية المهاجرين الصحراويين بيانا تضامنيا مع الناشط الصحراوي حسنة اعليا الذي رفضت السلطات الاسبانية منحه حق اللجوء السياسي. وجاء في بيان الجمعية الذي وقعه رئيسها القرارات احمد مولاي أعلي ، أن السلطات الاسبانية تعاملت مع ملف الناشط الصحراوي حسنة اعليا على أساس سياسي محض رغم توفره على كافة الشروط القانونية ووضعيته الانسانية للحصول على اللجوء السياسي ، معتبرا قرار الداخلية الاسبانية تضييق لحق المناضلين والناشطين الصحراويين ضحايا الانتهاكات المغربية السافرة لحقوق الانسان والمحاكمات العسكرية الجائرة، ليضيف البيان بأن الناشط الحقوقي الصحراوي “يعتبر ضحية حكم قضائي جائر بالسجن المؤبد بسبب مواقفه السياسية ومشاركته الفاعلة في ملحمة مخيم اكديم ايزيك، كما أنه تعرض للاعتقال والتعذيب والملاحقة من قبل سلطات الاحتلال المغربية”. وحمّلت جمعية دعم ورعاية المهاجرين الصحراويين الحكومة الاسبانية مسؤولية الوضعية القاسية التي يعيشها الصحراويون ، وطالبتها بالانصياع للأصوات المطالبة بالاعتراف بحق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال ، ومنح الناشط الصحراوي حسنة اعليا حق اللجوء السياسي ، والتخلي عن سياسة المصالح على حساب حق شعب تخلت عنه في وضح النهار. وتوّجت الجمعية بيانها التضامني بالاشادة بالدور الفاعل للحملة الوطنية والدولية المتضامنة مع حسنة اعليا ، والمجهود الكبير الذي تبذله جمعيات الصداقة والتضامن وفعاليات الجالية الصحراوية بأوروبا، متعهدة بمواصلة النضال والعمل حتى تحقيق الاهداف النبيلة.