Untitled-204جريمة بشعة تلك التي ارتكبتها قوى القمع المغربي   يوم امس الخميس  بمدينة كليميم شمال  الصحراء الغربية  بحق عائلة اهل بودى  تضاف  الى سجلها الحافل بالانتهاكات  الجسيمة لحقوق الانسان  التي ارتكبتها في حق هذه العائلة المناضلة  حالها حال عائلات   صحراوية اخرى

 

فصول الجريمة  التي ارتكبت  في حق عائلة اهل بودى على يد عناصر الشرطة المغربية  تنقسم الى قسمين  القسم الاول  يرتبط بالتميز العنصري  و الكيل  بمكيالين  وتغليب كفة خصمهم عليهم رغم ان الحق والوثائق  كلها تنصفهم  اما الشق الثاني فهو  ممارسة هذه العناصر الامنية المغربية بقيادة مفوض الشرطة   ايت الحاج  عبد الرحيم  و اللتي استهفت سلامتهم الجسدية  و النفسية  حيث اخضعن للتعذيب و المهانة  داخل مخفر الشرطة

 

وتعود اطوار تلك الجريمة البشعة الموثقة   اثراها بالصور  و الشواهد الطبية  الى يوم امس  الخميس 22/01/2015 حين اقدمت  عائلة   اهل بودى  على التوجه نحو   المنزل المتنازع عليه والمقام على  اراضيهم المغتصبة منهم  قصرا   حيث تفاجئوا  بخصمهم في النزاع رفقة  مجموعة من الرجال والشباب  مما ادى الى وقوع مشادات  كلامية بين الطرفين  دون ان تتطور الى تشابك بالأيادي

 

قوى القمع المغربية  التي تم استدعائها  من قبل خصمهم عمدت الى   اعتقال  افراد عائلة اهل بودى  دون سواهم  في اجراء  يثبت  بالملموس ما  ادعته  اسرة الشهيد الصحراوي  بودى محمد ابراهيم     والتي  حررت  في حقها مجموعة من المحاضر  حول التحيز المفضوح  للشرطة  المغربية  لصالح خصومهم ومغتصبي املاكهم

 

استفسار وتساؤلات   افراد عائلة الشهيد بودى محمد ابراهيم  عن دوافع  هذه المعاملة العنصرية و المتسمة بالكيل بمكيالين  و اسباب اعتقالهن  دون  سواهم  واجهته قوى الشرطة المغربية  بعنف مفرط  وغير مبرر على الاطلاق  حيث تفاجئن بدخول ما  يفوق 20 عنصر من افراد الشرطة المغربية بقيادة مفوض   الشرطة  عبد الرحيم ايت الحاج المسئول عن  الدائرة  الامنية  المتواجدة بشارع  افني  مكان   احتجزنهن   و المشرفة على النفوذ الترابي  حيث تتواجد البقعة الارضية محل النزاع

 

قوى القمع المغربية تلك وبدون سابق انذار انهالت على   افراد عائلة الشهيد بودى محمد ابراهيم بالضرب و التعنيف  و الممارسات الحاطة من الكرامة الانسانية   مخلفة  اصابات بليغة في صفوف النسوة  الصحراويات بنات  الشهيد   بودى محمد ابراهيم  مرغمة اياهن  على اخلاء المخفر حيث  احتججن على سبب احتجازهن به وهن اصحاب الحق  بينما يتم  وبشكل مفضوح  عدم  ايقاف  مغتصب ارضهم  دون وجه حق