PIC_0815خلال مشاركته في  حفل السنة الجديدة بمدينة  لومون الفرنســية طاف وزير الزراعة الفرنسي السيد  ستيفان ليفول جناحا عن القضية الصحراوية يتوسط ساحــــات العـرض بقاعة المعارض ببلدية المدينة أحيته جمـــــــــــعيتا اصدقاء الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية بفرنسا وجمــعية الثقافة الفرونكوصحراوية  ، أين عاين رفقة جانب من سلطات البــــلدية وبرلمانيين لمحة تجسد أوجه المقاومة الصحراوية ونضــــال الشعب الصحراوي من اجل الحرية والاستقلال .

الحفل السنوي الذي شاركت فيه بلدان ومنظمات وحملة قضـــايا من مختلف دول العالم حضره مئات الزوار وطغى على أجوائه ماعاشته فرنسا من اضطرابات خلال الساعات القليلة الماضية في اعـــــقاب الهجوم المفاجئ على اسبوعية شارلي ايبدو بالعاصمة باريس ومارافقها من أحداث  .

وأجمع عمدة بلدية لومون السيد جون كلود بولارول  وأحد نوابه المكلف بملف التضامن السيد ايف كاليبي خلال تصريحاتهما على هامش الحفل على ضرورة أن يتمكن الصحراويون من اختيار مصيرهم بكل حرية  ووضع حد لمعاناتهم

السيدتان ريجين فيلمون و فاطمة لعويسيد رئيستا جمعيتي اصدقاء الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية بفرنسا والجمعية الثقافية الفرونكو صحراوية على التوالي أكدتا بأن المشاركة تأتي من أجل التعريف أكثر بالقضية الصحراوية وكفاح شعبها العادل

وعلى الرغم من ان الحدث لا يكتسي صبغة سياسة بالمطلق الا ان المشاركين من منزمين وعارضين وزوار سجلوا تعاطفهم مـــع ما يكابدوه الصحروايون من معاناة طيلة اربعين عاما .

وتعتبر مدينة لومون مهدا للتضامن مع الشعب الصحراوي العــادل بفرنسا واوروبا بشكل عام  ، وفي المجال الزراعي سبـــق وأن نفذ متعاونون مشروعا زراعيا بولاية العيون العام 1990 عــلى مـــدار خمسة عشرة سنة  .

واستعرض المشاركون في الحـــــــــفل مختلف الاطــــباق الغـــذائية وقوالب الحلويات المميزة لكل الثقافات والشعوب الحاضـــــــرة في  استعــــراض لتـــنوع المنتوجات الفلاحية  .