محمد-ديحان-300x274تطل علينا 2015 سنة الأربعين للوحدة الوطنية وشعبنا الصحراوي يتقدم الى الأمام بخطوات ثابتة نحوا وجوده الوطني وحقوقه الثابتة رغم الصحاب التي تعترض طريقه نحوا الحرية والاستقلال عام جديد وحياة جديدة مفعمت بحب الحياة والاستمرار نعم هذا هو خيار الشعب الصحراوي الذي بعث حيا على هذه الارض المقدسة “صحراء” ليكون الحامي و الأمن لخيراته ومقدساته وأن يبقى صامدا يدافع عن أرضه وليكون شعبنا حرا كباقي شعوب المعمورة رغم أنف الأستعمار الذي طمع بهذه الأرض على حساب الشعب الصحراوي صاحب ومالك هذه الأرض المقدسة .
نعم أربعين سنة وشعبنا ناضل ويناضل من أجل حقه في الحياة هذا الشعب الذي امن بالسلام واختار السلام خيارا للوصول الى حقوقه التي سينتزعها بإرادته الصلبة وإيمانه بوطنه نعم يطل علينا عام 2015 ونحن نشد الحرية التي حلت على شعوب المعمورة ولم يتبقى منها إلا الشعب الصحراوي الذي اثبت بأنه اخر مستعمر في القارة الأفريقية إنطلاقا من عدالة قضيته وحقه في الوجود والبقاء وهذا هو الشعب الذي أختار السلام عنوانا لتكريس لغة الحوار والتسامح والعيش المشترك وسلم الأهلي هذا شعب الذي سار قدما نحوا منهجية السلام في العلاقات مع للأخرين .
نعم ذهب عام وجاء عام ليقول لنا العام الجديد انتظرو وأصبروا فأن شمس الحرية قادمة