hassana7قال الله تعالى :

{ كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ }آل عمران185

انتقل  الى جوار  ربه يوم امس  الاحد 28/09/2014  المعتقل السياسي  الصحراوي حسنا الوالي بعد معاناة مريرة مع المرض الناجم عن التعذيب و سوء المعاملة التي تلقاها  على يد الجلادين المغاربة  طيلة فترة اعتقاله  وتنقله بين  السجني  سيئ الذكر   السجن الاكحل بالعاصمة العيون  المحتلة  وسجن مدينة الداخلة المحتلة  زادها في ذلك  الإهمال الممنهج  من  قبل  إدارتي تلك المؤسستين السجنيتين   لوضعه الصحي  ومعهم في ذلك  المستشفيين  المغربيين  الحسن الثاني  و المستشفى العسكري  بالداخلة المحتلة

الراحل تغمده الله  بواسع رحمته  عرف عنه دماثة  أخلاقه  و تمسكه  المستميت  بقناعته الثابتة  و ايمانه الراسخ  بحتمية النصر و الحرية و الاستقلال

تلك  القناعة الراسخة  المنبثقة من حديثه عليه اتقى الصلاة و السلام :

مَنْ قُتِلَ دُونَ مَالِهِ فَهُوَ شَهِيدٌ ، وَمَنْ قُتِلَ دُونَ دِينِهِ فَهُوَ شَهِيدٌ ، وَمَنْ قُتِلَ دُونَ دَمِهِ فَهُوَ شَهِيدٌ ، وَمَنْ قُتِلَ دُونَ أَهْلِهِ فَهُوَ شَهِيدٌ.

التي  استشهد الراحل  تغمده الله بواسع رحمته  من اجلها ترقى به الى مصاف الشهداء و الصديقين  لقوله تعالى :

من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا ليجزي الله الصادقين بصدقهم ويعذب المنافقين إن شاء أو يتوب عليهم إن الله كان غفورا رحيما     

رحم الله  الفقيد بواسع رحمته  و اسكنه فسيح جناته  والهم ذويه  ورفاقه  الصبر و السلوان 

تعازينا الحارة الى عائلته المصغرة والى عموم الشعب الصحراوي  البطل بهذا  المصاب الجلل  وانا لله وانا اليه راجعون

المرصد الاعلامي الصحراوي لتوثيق انتهاكات حقوق الانسان