gtالعيون/الصحراء الغربية : أعلنت عائلة -الطالب بويا سيدي محمد- قبل يوم عن إختطاف إبنها – مولاي الحسن الطالب بويا – البالغ من العمر 21 سنة ، صباح الأربعاء أثناء زيارة عائلية قادته الى الأراضي الصحراوية المحتلة .
وكان مولاي الحسن الحامل لجواز سفر جزائري ، إلتقى بشقيقه – سيدي محمد الطالب بويا – الذي يعمل محامي وهو عضو في بعثة المراقبين الدوليين وهيئة الدفاع عن المعتقلين الصحراويين ، عندما تعقبته أجهزة الأمن والمخابرات المغربية ، قبل أن تقوم بإختطافه عند نقطة تفتيش تابعة لقوى الأمن المغربية على مشارف مدينة العيون المحتلة أثناء عودته من لقاء شقيقه الأكبر بمدينة أكادير المغربية حسب عائلة المختطف.
وذكرت مصادر من عائلة الضحية أنها فقدت الإتصال بمولاي الحسن قبل يومين ، قبل أن تصلها أنباء عن قيام فرقة خاصة تابعة للمخبارات المغربية بإنزاله بالقوة من حافلة ركاب (ستيام) واقتياده الى جهة مجهولة .
كما أضافت نفس المصادر أن الجناة قاموا قامو بسحب جواز سفره الجزائري و إيقاف هاتفه النقال عن العمل .
وترى العائلة أن الخطوة التي عمدت إليها أجهزة المخابرات المغربية ، تأتي إنتقاما من نضالات شقيقه سيدي محمد الطالب بويا ، الذي يدافع منذ سنوات عن حقوق المعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية .
يذكر أن أفراد من عائلة الضحية بالعيون المحتلة نظموا حتجاجات امام مايسمى -ولاية الامن المغربية- مؤكدين عدم توصلهم بأي خبر عن -مولاي الحسن – فيما تعيش عائلته بمخيمات اللاجئين الصحراويين حالة من القلق على مصير إبنها المختطف الذي لم تظهر له أي أخبار حتى الآن مؤكدة مطالبتها الجهات المعنية والمنظمات الدولية بالتدخل للكشف عن مصير – مولاي الحسن الطالب بويا وملابسات وأسباب عملية إختطافه .