واكدت نفس المصادر القيادية في إحدى الفصائل الفلسطينية أن الإحتجاج كان قبل يومين و أشرفت عناصر من الأجهزة الامنية المغربية على تقديم الإحتجاج موقع من وزير الخارجية المغربية ناصر بوريطة , حيث جاء في الإحتجاج ” أن محمد ماضي لازال يمضي في أعماله العدوانية ضد الوحدة الترابية للمغرب ” و أضاف المصدر أن الإحتجاج جاء “مباشرة بعد رفع علم البوليساريو و الجزائري في فعاليات مسيرة العودة الكبرى ” .
 
شبكة نشطاء الإخبارية بدورها ربطت الإتصال برئيس اللجنة الفلسطينية للتضامن مع الشعب الصحراوي الذي أكد بدوره هذا الحدث قائلا ” أن رفعت علم الجزائر و علم الصحراء الغربية و اعرف ما أفعل , وإذا قالوا أني أشتغل ل البوليساريو فل يقدموا لنا بيانات تؤكد تلقي أموال بهذا الصدد لنرى ” مضيفا ” انا هنا لا أتعامل مع منظمة إرهابية بل أتضامن مع شعب يوجد في شمال القارة الإفريقية و من يمثله هي حركة لها مسؤولين في مقر الامم المتحدة معترف بهم من هذه الاخيرة و لهم سفارات في دول العالم بما في ذلك إفريقيا , إذن أين المشكل ؟؟! ” يتسائل رئيس اللجنة.
 
هذا وعرف ملف اللجنة الفلسطينية للتضامن مع الشعب الصحراوي العديد من التطورات منذ تأسيسها سنة 2016 , حيث اكدت تقارير أن أزيد من أربعين جريدة وموقع مغربي جندت لهذا الموضوع بالاضافة لإشراف محمد تميم القيادي في حزب العادالة و التنمية بشكل شخصي على الموضوع رفقة محمد البشاري أمين عام المؤتمر الإسلامي الأوروبي .