تلقينا في جمعية الصحراويين بفرنسا ببالغ الحزن والأسى وبقلوب راضية بقضاء الله وقدره نبأ فاجعة سقوط الطائرة العسكرية الجزائرية في بوفاريك والتي راح ضحيتها أكثر من من 257 ضحية من بينهم 30 ضحية صحراوي وبهذه المناسبة الاليمة والمصاب الجلل الذي أصاب الشعبين الشقيقين الجزائري والصحراوي صباح اليوم إثر هذه الحادثة نعزي انفسنا والشعبين الشقيقين ونسأل الله أن يلهم عائلات الضحايا الصبر والسلوان وان يتغمد أرواحهم الطاهرة الزكية بواسع رحمته وهذه الحادثة تثبت للعالم عمق العلاقات والأخوة التي تجمعنا ببلد المليون ونصف شهيد واليوم سيشهد التاريخ على ذالك من خلال قوافل شهداء البلدين باالرغم من هول الصدمة وفي هذا المقام مانقول الا مايرضي الله ونرضى بقضاده وقدره وانا لله وانا اليه راجعون اللهم ارحمهم جميعا واسكنهم فسيح جناته وتقبلهم مع النبيين والشهداء والصالحين و الصديقين ونختم بقول الله تعالى بعد.
بسم الله الرحمن الرحيم
” كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ ” صدق الله العظيم
. باريس 12/أبريل /2018 جمعية الصحراويين بفرنسا