صرح يوم الخميس لوكالة الانباء الجزائرية مصدر مأذون من وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية, ان قضية الصحراء الغربية تعتبر مسألة لتصفية الاستعمار مثل حالة الجزائر خلال كفاحها من اجل استقلالها, وانها قضية ” معترف بها هكذا من طرف الامم المتحدة منذ ادراج هذه الارض سنة 1963 في قائمة الاراضي غير المستقلة”.
و في رده على التصريحات الاخيرة لوزير الشؤون الخارجية المغربي ناصر بوريطة بشأن دعم الجزائر لجبهة البوليساريو و اعتباره انه من واجبها التدخل في
مسار تسوية النزاع , اوضح ذات المصدر ان “قضية الصحراء الغربية هي مسالة تصفية استعمار مثل حالة الجزائر خلال كفاحها من اجل الاستقلال”, مضيفا ان “القضية الصحراوية معترف بها هكذا من طرف الامم المتحدة منذ ادراج هذا الارض سنة 1963 في قائمة الاراضي غير المستقلة”.
و اشار ذات المصدر الى ان ” للجزائر واجب التضامن تجاه الشعب الصحراوي لممارسة حقوقه المشروعة مثل حالة الشعب الجزائري الذي حضي بتضامن اشقائه المغربيين و التونسيين خلال كفاحه من اجل استقلاله”.
و بخصوص موقف المغرب المتعلق بإشراك الجزائر في المفاوضات حول قضية الصحراء الغربية, اكد ذات المصدر ان “دعم الجزائر للشعب الصحراوي و لممثله
الشرعي جبهة البوليساريو لا يعني بتاتا انه يجب اشراكها في هذه المفاوضات” مضيفا في هذا السياق انه “من غير المعقول في حال الجزائر المكافحة, ان يطلب من المغرب او من تونس آنذاك التفاوض مع فرنسا من أجل استقلال الجزائر”.