ورفع مئات المتظاهرين يافطات تدعو مجلس حقوق الإنسان والمجتمع الدولي إلى التدخل العاجل من إطلاق سراح السجناء السياسيين بالسجون المغربية والعمل على حماية المدنيين الصحراويين بالجزء المحتل من الصحراء الغربية من القمع الذي تمارس الدولة المغربية منذ إجتياحها العسكري للمنطقة عام 1975.

وبحسب القائمين على المظاهرة، يهدف التجمع إلى تذكير مجلس حقوق الإنسان وكل هيئات الأمم المتحدة إلى تحمل مسؤوليتها في إطالة معاناة الشعب الصحراوي لما يزيد عن الأربعين سنة، والذي نتج عنه تشريد آلالاف الصحراويين في الملاجئ وممارسة أبشع صور إنتهاكات حقوق الإنسان على الجزء الأخر داخل الأراضي المحتلة.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا الإستحقاق الهام الذي انطلقت عملية التحضير له على أعلى مستوى منذ ما يزيد عن الشهر ونيف، يشارك فيه عدد من المتضامنين والاجانب مع كفاح الشعب الصحراوي وأفراد من الجالية الصحراوية من اسبانيا وفرنسا وبلجيكا وألمانيا وأمريكا إضافة ونشطاء حقوقيين من الأراضي المحتلة و الوفد الصحراوي المشارك في الدورة السابعة والثلاثون لمجلس حقوق الانسان.

مراسلة : عالي ابراهيم الروبيو
مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة بجنيف.