رائحة دهن الشمع المصنوعة من زيت المائدة التي تقدمه جمعيات الاغاثة الدولية التي تلمع وجوه زملائي وزميلاتي في القسم لم تغادر انفي الى اليوم، كلما مررت بغلاءة تبيع الخبز المحمص او البطاطا المغلية، كانت الوصفة الوحيدة في ايدي الامهات التي تقاوم بها لسعات البرد على الايدي الصغيرة والوجوه البريئة الجميلة وتقشراتها السوداء الرقيقة على رأس الانف والخدود ومفاصل الايدي والاصابع.
كان امتلاك تلك الاشياء الصغيرة جزء من استمرار المقاومة، لم يكن هناك تذمر ولا رفض بل كان الاصرار على الحياة هو التحدي امام المرأة الصحراوية لقد كان نجاة من الموت والذبح والابادة التي اريدت لشعبنا.
كانت ذكرى قنبلة “ام ادريكة” وغيرها لا يمكن ان تمحى آثارها ابدا، آلاف الخيم أو أشباه الخيم في العراء، تتعرض للقصف المباشر من الطيران المغربي الغازي، لا تحجبها الا ارادة الخالق جل جلاله.
عشرات الضحايا من النساء والاطفال والشيوخ، أسر بكاملها دفنت، كانت الحياة في المخيم الجديد في “الحمادة” هي صرخة انتصار لبعث الميلاد والاصرار على الوجود.
عندما دقت أول امرأة صحراوية وتدا في الحماده أهتز تاج الملك الحسن الثاني حتى مال فوق رأسه في الرباط …!
وسقط حكم “ولد دداه” في أنواكشوط…!
واليوم نحن من نصر الى نصر والامانة تسلم من جيل الى جيل والشعب الصحراوي الذي اريد له الموت اراد الله له الحياة، فالاسبان الذين باعونا بالأمس وتنكروا لنا لم تسلم من مدنهم مدينة واحدة الا ويرفرف عليها علم الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية الآن والمغرب الذي ناب عن عضة ناب الاسبان بعضة منه ، يواجه القلاقل الداخلية تسلخ في هيكله البنيوي المتخلف ويزداد عزلة عالميا من الامم المتحدة ومن القارة الافريقية والمحيط المجاور، وتحرمه الشرائع والمحاكم الدولية شيئا فشيئا حرية المناورة بالسرقة والنهب لثروات شعبنا.

بينما تنتقل الدولة الصحراوية الى المناطق المحررة بكل هياكلها في خطى ثابتة ومدروسة، لتثبت السيادة على كل حبة رمل مضمخة بدم الشهداء بعدما حسمت في كل نفس صحراوية حرة أبية، ويزداد شعبنا ثقة في النصر والحرية بلحمته الفريدة ووحدته الصلبة التي لا تلين.