اصيبت سلطات الاحتلال المغربية اليوم بهلع شديد عندما اكتشفت ان من بين الكتب المعروضة التي استأثرت باهتمامات زوار المعرض الدولي للكتاب المنظم بمدينة الدار البيضاء ما بين 8 و18 من شهر فبراير الجاري, كتاب يضع المغرب في حجمه الحقيقي.
الكتاب الذي يحمل عنوان “مختصر التاريخ العام لأفريقيا”، الصادر عن دار الكتب والوثائق القومية في دولة مصر العربية، التي تم اختيارها ضيف شرف لهذا المعرض الذي افتتحه ولي العهد, لم يقتصر فقط على نشر خريطة المغرب بحدوده الموروثة عن الاستعمار, بل نشر الى جانبه خريطة الصحراء الغربية وعليها علم الجمهورية العربية الصحراوية الدمقراطية.