أكد الأمين العام للتجمع الوطني الديمقراطي الجزائري، أحمد أويحيى، اليوم الخميس اصطفاف حزبه بجانب المواقف التي تتخذها الدولة الجزائرية، مهاجما أولئك الذين يحاولون إغراق بلاده بالمخدرات والكوكايين.
وقال أويحيى في كلمة له بمناسبة افتتاح الدورة الرابعة للمجلس الوطني للحزب بتعاضدية عمال البناء بزرالدة، أن ” اصطفاف الحزب بجانب المواقف التي تتخذها دولتنا”، مستنكرا تصرفات “أولئك الذين يحاولون من الخارج إغراق بلادنا تحت تدفق هائل للمخدرات والكوكايين”.
واعتبر أويحيى أن الأمر “يتعلق باعتداء حقيقي على شعبنا من خلال محاولة تسميم شبيبتنا وكبح مسار تنميتنا، كما يعد إهانة خطيرة للمستقبل المشترك للشعوب المغاربية”.
وأشاد الأمين العام للحزب بـ”النجاحات المتوهجة التي حققها الجيش الوطني الشعبي وقوات الأمن أمام بقايا الإرهاب الأخيرة وضد الشبكات الإجرامية العابرة للحدود، لاسيما تجار السلاح والـمخدرات”.
وفي ذات الإطار، جدد أويحيى تضامن حزبه مع كل من “الشعب الصحراوي الشقيق من أجل تكريس حقوقه المشروعة وكذا “الشعب الفلسطيني الشقيق إلى غاية إقامة دولته المستقلة والسيدة على أرضه العريقة وعاصمتها القدس الشريف”.