كشف رئيس لجنة الشؤون الخارجية والتعاون والجالية في البرلمان الجزائري، السيد عبد الحميد سي عفيف، أن العمل التضامني مع كفاح الشعب الصحراوي من أجل نيل حقه في تقرير المصير والاستقلال “سيعرف حركية جديدة”.

وفي هذا السياق، أكد النائب الجزائري -حسب ما نقله اليوم الأحد بيانٌ للمجلس الشعبي الجزائري- أنه “يعمل مع النائب جون لوكوك على تجسيد مقترحاتهما بخصوص إنشاء شبكة للبرلمانيين الداعمين للقضية الصحراوية”.

كما جدد سي عفيف موقف بلاده الداعم لكفاح الشعب الصحراوي من أجل حقه في تقرير المصير والاستقلال، مشدداً على “ضرورة التواصل بين الهيئتين التشريعيتين (الجزائرية والصحراوية) دعما لعلاقات الأخوة والتضامن”.

وأشاد عبد الحميد سي عفيف بالجهود المبذولة من طرف التنسيقية الأوربية لمساندة الشعب الصحراوي ورئيسها، بيار غالون، مؤكدا “انخراطه التام” لتجسيد مشروع الشبكة البرلمانية في أقرب الآجال لتفعيل البعد البرلماني في الحركة التضامنية مع الشعب الصحراوي.

وللتذكير، فقد شارك البرلماني الجزائري، عبد الحميد سي عفيف، على رأس وفد من بلاده في اجتماعات ولقاءات عقدتها لجنة المتابعة لتطبيق مقررات ندوة التنسيقيات الأوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي (تاسك فورس) مع عددٍ من القيادات والأطر الصحراوية، التي ابتدأت منذ يوم الخميس الماضي، بمخيمات اللاجئين الصحراويين.