طالبت الرابطة الجزائرية لحقوق الإنسان السلطات الجزائرية بفتح تحقيق واستدعاء السفير الاسباني في الجزائر لمعرفة ظروف مقتل الشاب محمد بودربال في مركز احتجاز بأرشيدونا جنوب اسبانيا.
وجاء في البيان “الرابطة الجزائرية للدفاع عن حقوق الإنسان تدعو السلطات الجزائرية لفتح تحقيق واستدعاء سفير اسبانيا من أجل معرفة ظروف مقتل الشاب بودربال محمد البالغ من العمر 36 سنة، القاطن من بلدية حجاج شرق ولاية مستغانم، والذي كان قابعا في السجون الإسبانية منذ شهر ونصف، حيث أكدت عائلة الضحية أن ابنها قد توفي مقتولا نتيجة الضرب والمعاملة السيئة التي يتلقونها في السجون الإسبانية”