بسم الله الرحمن الرحيم قال تعالى “كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة”.
وقال جل جلاله: “يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي”
صدق الله العظيم.

انتقل ليلة البارحة الى جوار ربه الاب ابراهيم ولد سعيد ولد الجماني بعد صراع طويل مع المرض، وقد عرف المرحوم بمواقفه الوطنية الكبيرة التي تغلب المصالح الوطنية على المصالح الخاصة حيث كان شاهدا على الكثير من الاحداث الوطنية الكبرى سواءا قبل اندلاع الثورة او بعدها .

وبهذا المصاب الجلل نتقدم في موقع الضمير الى الشعب الصحراوي عامة والى عائلة الفقيد باحر التعازي راجين من العلي القدير ان يتغمده بواسع رحمته وان يلهمنا و ذويه جميل الصبر والسلوان.

ان لله وان اليه راجعون.