يعقد مجلس الأمن الدولي يوم 22 نوفمبر المقبل جلسة لمناقشة التطورات الراهنة للقضية الصحراوية خاصة نتائج زيارة المبعوث الاممي الى الصحراء الغربية الى المنطقة .
واجل مجلس الامن جلسة كانت مقررة يوم 24 اكتوبر لإفساح المجال للمبعوث الاممي لتقييم نتائج الزيارة وإجراء مناقشات مع مجموعة أصدقاء الصحراء الغربية بنيويورك.
وخلال زيارته لمخيمات اللاجئين الصحراويين أعرب المبعوث الشخصي للامين العام عن التفاول بخصوص مستقبل المفاوضات في إطار المخطط الأممي لتسوية النزاع في الصحراء الغربية “، مؤكدا أنه جاء إلى المنطقة من أجل “الاستماع إلى طرفي النزاع (جبهة البوليساريو و المغرب) و الاطلاع عن كثب على الأوضاع في مخيمات اللاجئين و كذا لفهم المسألة أكثر بغية تكوين نظرة شخصية”.
واكد كوهلر أن زيارته ستفتح آفاقا جديدة متعلقة بالقضية الصحراوية، مجددا التزام الأمين العام للأمم المتحدة، انطونيو غوتيريش بتسوية النزاع في الصحراء الغربية.
وكان الامين العام للامم المتحدة السيد “انطونيو غوتيريس” كشف في تقرير جديد الخطوط العريضة لعمل مبعوثه الشخصي إلى الصحراء الغربية السيد هورست كوهلر خلال الاشهر المقبلة.
وابرز تقرير أصدره الامين العام للامم المتحدة حول عمل مبعوثه في مختلف مناطق العالم-حصل موقع صمود على نسخة منه- ان المبعوث سينفذ الرؤية التي أعرب عنها الأمين العام لاستئناف العملية السياسية بروح جديدة ودينمية جديدة، تشمل الاستفادة من جهوده المكثفة الرامية إلى إحراز تقدم في العملية التفاوضية من خلال المشاورات بين حكومة المغرب وجبهة البوليساريو، بدعم من البلدين المجاورين. والغرض من ذلك هو تنظيم زيارات الى المنطقة ومقابلة المحاورين الرئيسيين من أجل التوصل إلى حل يكفل حق تقرير المصير للصحراء الغربية.
وسيواصل المبعوث الشخصي أيضا عقد مشاورات مع الدول الأعضاء المعنية في عواصمها، ومن خلال إدارة الشؤون السياسية، مع البعثات الدائمة للدول الأعضاء في نيويورك.
وسيعقد المبعوث حسب خطة الامم المتحدة جلسات تفاوض مباشرة فور إبداء الطرفين استعدادا كافيا للدخول في مناقشات جدية. ويعتزم أيضا زيارة جنيف لمناقشة مختلف الجوانب المتعلقة بالنزاع مع وكالات الأمم المتحدة المعنية.
وسيتركز عمل المبعوث الشخصي خلال الاشهر المقبلة على مايلي :
-مواصلة الحوار الرفيع المستوى بين الطرفين والدولتين المجاورتين
-عقد جولتين من المفاوضات بين الطرفين
-إجراء خمس جولات من المشاورات السياسية مع الطرفين والدولتين المجاورتين في المنطقة
-إجراء 18 لقاء تخصص للمشاورات السياسية مع الطرفين والدولتين المجاورتين في المقر
-تقديم تقارير وإحاطات إلى مجلس الأمن
-تقديم 12 احاطة إلى مجموعة أصدقاء الصحراء الغربية وإلى المجتمع الدولي وإجراء مشاورات معهما
-القيام بجولتين الى عواصم البلدان الأعضاء في مجموعة أصدقاء الصحراء الغربية
-عقد اجتماعات مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين من أجل استعراض ودعم تدابير بناء الثقة
-تنظيم ثلاث حلقات دراسية بين الصحراويين من طرف مفوضية شؤون اللاجئين.

المصدر  صمود