في اطار لقاءاته التحسيسية، أُستقبل اليوم الاثنين السيد محمد لبات مصطفى، ممثل الجبهة بمقاطعة كاستيا و ليون، بمقر برلمان المقاطعة من لدن الناطق الرسمي باسم الحزب الشعبي الحاكم السيد الراؤول دي لاهوز كينتانو، مرفوقا بعدد من مساعديه يتقدمهم السيد أنخيل ابانييز هيرنانديز، نائب الناطق باسم الحزب بالبرلمان، الاجتماع تم خلاله اطلاع المسؤولين الاسبان على آخر التطورات التي تشهدها قضية الصحراء الغربية على مختلف الأصعدة ، وكذا وضعية انتهاكات حقوق الانسان في المدن المحتلة من الصحراء الغربية ، ونهب الثروات الطبيعية الصحراوية، اضافة الى الحالة الانسانية في مخيمات اللاجئين الصحراويين على ضوء النقص الحاد في المؤن والأدوية.

الاجتماع الهام تناول أيضا قضايا من قبيل زيارات لتبادل الخبرات ومد جسور التواصل و تعزيز أواصر الصداقة البرلمانية وتطويرها ، بين المجلس الوطني الصحراوي و برلمان كاستيا و ليون ، كما تم الاتفاق على تشكيل المجموعة البرلمانية “السلام والحرية للشعب الصحراوي” و كذا اصدار برلمان كاستيا و ليون في الأيام القادمة لاعلان مؤسساتي داعم لشرعية كفاح الشعب الصحراوي من أجل نيل حقوقه في الحرية والاستقلال تماشيا مع مقررات المجموعة الدولية.