أكدت وزارة الخارجية الأمريكية ان الجيش الصحراوي كبد النظام المغربي خسائر كبيرة مما زرع اليأس والإحباط في صفوف قواته المسلحة.
وكشفت وثيقة رفعت الإدارة الأمريكية السرية عنها يوم السبت الماضي ان العمليات التي شنها الجيش الصحراوي خلال سنة 1977 كبدت المغاربة خسائر كبيرة حيث تم إزالة الطرق وتنفيذ كمائن وقتل أكثر من 800 جندي مغربي خلال الفترة الممتدة من نوفمبر 1975 إلى بداية 1977.
وابرز الوثيقة ان الجيش الصحراوي بعكس نظيره المغربي يحظى بإقبال كبير حيث انضمت إلى وحداته مجموعات كبيرة من الشباب.
وأكدت الوثيقة ان رقم قلة عدده الا ان الجيش الصحراوي استطاع إلحاق اشد الهزائم بالجيش المغربي الذي تجاوز تعداده 30 الف جندي .
وتحدث الوثيقة عن قوة جهاز الاستخبارات الصحراوي الذي مكن الجيش الصحراوي من الحصول على معلومات دقيقة وحساسة عن تحركات الجيش المغربي مما أتاح الفرصة لإلحاق الهزائم بقواته.