المؤسسة التعليمة ببلادنا جسم بلا رأس والمقصود هنا لا يعني البته المسؤول الأول بالجهة حتى لا تكون المفاهيم ضيقة لان الأفراد زائلون بسبب من الاسباب حيث تعاقب عليها عدة اشخاص مع انني لا أنفي دورهم الذي قد يكون إجابيا او سلبيا علي حد السواء.ولكن المقصود أعمق من ذلك بكثير وبالرغم مما يسميه البعض بالإنجازات إلا أننا كنا نود ان تكون أكبر وأعظم مماهي عليه إذ لا يعقل ان تكون هذه المؤسسة في عمر الاربعينيات ولاتزال كما عهدناها في ثمانينيات القرن الماضي .مديريات مركزية فارغة المحتوى والمضمون ،خطط ظرفية متغيرة من حين لاخر حسب مزاج البعض تلعب فيها العشوائية الدور الأكبر ،إدارات دون المستوى ….. الخ الشيء الذي جعلها جثة هامدة تنتظر الفن.