أكد رئيس التنسيقية الأوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي بيار ڤالون، أن الصحراويين لا يحتاجون لتنظيم استفتاء على طريقة كتالونيا الإسبانية لتحقيق الاستقلال، لأن القرار الدولي 14/15 للجمعية العامة للأمم المتحدة والذي تمت الموافقة عليه بالإجماع في ديسمبر 1960 يعلن بموجبه لجميع الشعوب الحق في تقرير مصيرها ويمنح الاستقلال للبلدان المستعمَرة اتِّباعا لمبادئ كانت قد سطرتها حركاتٌ تحررية لبلدان العالم الثالث ضد الاستعمار آنذاك، وكان قد أعطى للشعب الصحراوي حقه في أخذ مستقبله بيده وتحرير بلاده إن لم تتوفر خيارات سياسية أخرى لاسيما رفض تفاوض الطرفين، وسمح له أيضا بتشكيل حكومة مستقلة ديمقراطية وتحديد شكل الحكم المناسب لها.