استُقبل السفير الصحراوي لدى انغولا السيد اباه الديه الشيخ محمد، من قبل كاتب الدولة للعلاقات الخارجية الانغولي السيد تيلي انتوني الذي جدد موقف بلاده الداعم لكفاح الشعب الصحراوي العادل من اجل الحرية و تقرير المصير.

 

السفير الصحراوي و بعد ان قدم التهاني لمضيفه الذي تم تعيينه مؤخرا لهذا المنصب،  استعرض المستجدات الاخيرة التي تشهدها القضية الصحراوية لاسيما في الساحتين الافريقية و الاممية، على غرار الزيارة الاخيرة التي قام بها المبعوث الاممي الى المنطقة و الوضع في الارض المحتلة من الصحراء الغربية.

 

و في حديثه عن دور و مساعي الاتحاد الافريقي للبحث عن الحث في الصحراء الغربية، نبه السيد اباه الديه الشيخ الى ان ما شهدته الدورة الاستثنائية الاخيرة للمجلس التنفيذي التابع للاتحاد الافريقي يؤكد جليا ان انضمام المغرب الى الاتحاد الافريقي لم يعكس إلارادة الصادقة في بناء الصرح الإفريقي لاسيما بعد الممارسات التي قامت بها الدبلوماسية المغربية لزرع انقسام الصف الافريقي الموحد.

 

من جانبه اكد المسؤون الانغولي على مواصلة دعم بلاده لكفاح الشعب الصحراوي المشروع في الحرية و تقرير المصير، مؤكد ان “الشعب الصحراوية يمكنه الاعتماد على الموقف الانغولي المنبثق من التاريخ و المصير المشتركين و العلاقات الثنائية القوية بين البلدين”، مضيفا ان بلاده تدعم و بقوة كل المساعي الافريقية و الاممية الرامية الى ايجاد حل نهائي للنزاع في الصحراءالغربية يضمن الحق في تقرير المصير للشعب الصحراوي.

 

و بشأن موضوع الشراكات متعددة الاطراف التي ينظمها الاتحاد الافريقي او يكون طرفا لها، قال المسؤول الانغولي ان حق المشاركة مكفول لجميع دول الاتحاد الافريقي ال 55، استنادا الى قرارات المجلس التنفيذي و مؤتمرات قمة رؤساء دول و حكومات الاتحاد الافريقي في هذا الشأن.

 

لاشارة فان السيد تيلي انتوني يعتبر دبلوماسي انغولي ذو خبرة و اطلاع كبيرين، لاسيما بخصوص ملف الصحراء الغربية، من خلال عمله كدبلوماسي لبلاده في منظمتي الاتحاد الافريقي و الامم المتحدة حيث سبق و ان عمل ايضا مراقبا سياسيا لمنظمة الوحدة الافريقية على مستوى المينورسو بين سنتي 1997-1999.

 

منطقة المرفقات