تنعقد  الندوة الثانية والاربعون للتضامن مع الشعب الصحراوي يومي 21 و22 اكتوبر 2017 بمدينة فيتري سورسين تحت شعار:تقرير مصير الشعب الصحراوي حق لابديل عنه ,والتي جمعت ازيد من 320 مشاركا من اوروبا وافريقيا وامريكا اللاتينية ,وبحضور الشعب الصحراوي ممثلا بمختلف مكوناته سواء من مخيمات اللاجئين او من المناطق المحتلة او الاراضي المحررة او بالمهجر والذين حملو جميعا رسالة ارتياح وثقة في الامين العام للامم المتحدة السيد انطونيو غووتيريس ومبعثوه الشخصي السيد كوهلر,الذي انهى زيارته الاولى الى المنطقة  واكد الشعب الصحراوي في ذات الوقت على  تشبثه بحقه  في تقرير المصير والاستقلال

ان الندوة وبعد تدارسها لعديد النقاط لتقرر مايلي:

على المستوى السياسي:تعتبر  زيارة السيد كوهلر الى المنطقة والتي شجعت بقوة اندفاعته والتزامه التعجيل بتنظيم المفاوضات المباشرة بين طرفي النزاع جبهة البوليسايو والمغرب  ورحبت بجدية وتأكيد الاتحاد الافريقي على مكانة الدولة الصحراوية ,العضو المؤسس للاتحاد والتزامه بافشال كافة المناورات المغربية للتاثير على مكانة الدولة الصحراوية خلال الندوات التشاركية التي يعقدها الاتحاد الافريقي مع اطراف دولية

وفيما يتعلق بملف الثروات الطبيعية: ادانت  الندوة محاولات مجلس ولجنة الاتحاد الاوروبي  القفز على حكم محكمة العدل الاوروبية الصادر في 21 ديسمبر 2016 والتي تهدف الى مواصلة نهب ثروات الاقليم في انتهاك صارخ للقانون الدولي والاوروبي

وحول ملف حقوق الانسان ,حذرت الندوة  من استمرار انتهاكات حقوق الانسان بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية وادانت المحاكمات الصورية التي تستهدف النشطاء والمدافعين الصحراويين عن حقوق الانسان وجددت مطالبتها بتوسيع صلاحيات بعثة الامم المتحدة من اجل الاستفتاء بالصحراء الغربية لتشمل مراقبة وحماية حقوق الانسان ,كما حيت الندوة المجهودات التي تبذلها الدولة الصحراوية وعلى مدى ازيد من اربعين سنة لتوفير مؤسسات تخدم مصالح اللاجئين وتضمن الديمقراطية  والعدالة وتعطى مكانة متميزة للمراة الصحراوية وتوفر للصحراويين حق المواطنة بكافة متطلباته الدولية

لقد مكن عمل الورشة المشاركين في الندوة بتحديد ورقة طريق للعمل خلال السنة المقبلة وكذلك اليات المتابعة .

اما الورشة السياسية  ,فأمام عجز المنتظم الدولي ,في مواجهة تعنت المغرب ورفضه الالتزام بالقرارات الدولية فان الندوة ذكرت بانه ومن  وجهة نظر القانون الدولي والشرعية الدولية وقرارات الامم المتحدة المغرب ليس الا قوة احتلال  عسكري لاشرعي يتم تصفية استعماره من خلال استفتاء لتقرير المصير

كما اقترحت الورشة بان يتم  تنسيق العمل السياسي  والاعلامي وتوحيده اتجاه العمل من داخل  الجمعية العامة ومجلس الامن وتذكير المحاورين السياسيين على كافة المستويات بان حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير يبقى المركزي في كافة حلول وقرارات الامم المتحدة حتى يتحقق هذا المطلب مبرزة بان  الاتحاد الافريقي يشكل مثالا يقتدى به

كما حثت الورشة على ضرورة الاستفادة من نتائج الدعاوى القضائية على غرار قرار المحكمة الاوروبية لتفعيل العمل السياسي,ولاحظت الورشة فرصا جديدا اكثر فاعلية  للتعاطي مع الامين العام الجديد ومبعوثه الشخصي وقررت العمل في هذا  الاتجاه مع الاتحاد الاوروبي .وتم تكليف  التنسيقية الاوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي بقيادة  العملية .

اما ورشة الثروات الطبيعية فاكدت على الاهمية التارخية لقرار محكمة العدل الاوروبية الصادر 21 ديسمبر 2016 واقترحت عدة خطط عمل لضمان احترام وتطبيق القرار مع اهمية تشكيل لجنة متابعة مختصة في مجال الثروات الطبيعية تتكفل التنسيقية الاوروبية للتضامن مع الشعب الصحراوي بتنسيق عملها  مع حملة الصحراء الغربية والحركة التضامنية بفرنسا واسبانيا وايطاليا.. ويقدم هذا التجمع كافة العملومات الضروية  للاتصال بالجمعيات المعنية..

اما ورشة حقوق الانسان فاكدت على الضرورة الملحة والمستعجلة لتوسيع صلاحيات بعثة الامم المتحدة من اجل الاستفتاء بالصحراء الغربية لتشمل حماية ومراقبة حقوق الانسان بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية .وتعتزم تركيز عملها وتكثيف جهودها امام مجلس حقوق الانسان بجنيف التابع للامم المتحدة واللجان والجان الفرعية المختصة وتعتبر عمل الدول في اطار مجموعة الاثنى عشر نموذجا يمكن اعتماده لضم دول اخرى  ,كما اكدت  الورشة على اهمية المنظمة الافريقية لحقوق الانسان والشعوب وتعتزم الاستعجال في القيام بمبادرات منسقة من داخل لجنة متابعة تقدوها كل من سويسرا وفرنسا واسبانيا واللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان.

اما ورشة بناء مؤسسات الدولة الصحراوية وبعد تثمينها لمجهودات الدولة الصحراوية في مجال بناء وتطوير مؤسساتها ,فان الورشة اكدت على اهمية بناء ودعم مجالات البنى التحية والدعم الانساني ودعم التنمية  مبرزة اهمية  مرافقة المجهودات والتحولات الحالية بمخيمات اللاجئين الصحراويين والمناطق المحررة خصوصا فيما يتعلق بالحاجيات الضرورية والاستعجال في تقوية مجالات الشباب واعداده بالكيف والكم الذي يؤهله علميا ونضاليا ,مشيرة الى ان خطة جاهزة سيتم تدارسها في هذا الشان مع السلطات الصحراوية.

وعلى هامش الندوة تم  القيام بالعديد من المبادرات منها ما تم تنظيمه يوم 20 اكتوبر بالجمعية الوطنية الفرنسية من قبل عضو لجنة العلاقات الخارجية بالجمعية الوطنية النائب جونبول لوكوك ,والتي جمعت عديد النواب والسناتورات لتدارس التطورات الحالية لملف الصحراء الغربية وتنسيق العمل البرلماني بهدف تشكيل شبكة دولية برلمانية للتضامن مع الشعب الصحراوي ,وفي نفس اليوم تم تنظيم يوم دولي حول الصحراء الغربية :حقوق الانسان الياتها وفاعليها بجامعة السربون من قبل المرصد الدولي لجامعة السربون من اجل الصحراء الغربية ,والذي ضم مختصين وخبراء ونشطاء وممثلين عن جمعيات حقوقية  وبمشاركة ممثلين  عن نشطاء حقوق الانسان بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية ومن مخيمات اللاجئين الصحراويين .

ان الندوة وهي تحيي عاليا نضال الشعب الصحراوي وكفاحه من اجل الحرية والاستقلال لتحيي رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية الاخ ابراهيم غالي  والالتزام الثابت والمبدئي للجزائر الى جانب كفاح الشعب الصحراوي العادل من اجل تصفية الاستعمار والاستقلال الوطني.

وقرر المشاركون ان تنعقد االندوة الثالثة والاربعون للتضامن مع الشعب الصحراوي بالعاصمة الاسبانية مدريد