أكد محامي جبهة البوليساريو الفرنسي جيل ديفير يوم أمس ضمن أشغال الندوة الأوربية ال٤٢ للتنسيقية الدولية للتضامن مع الشعب الصحراي التي تنعقد بباريس، أنه لا يمكن توقيع أي إتفاق تجاري يشمل الصحراء الغربية بين الإتحاد الأوربي والمغرب دون موافقة الشعب الصحراوي وممثله الشرعي والوحيد الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب.

وفِي ذات السياق أكد أن قرار محكمة العدل الأوربية الأخير ملزم لكل الدول الأوربية، كما أنه واضح بشكل جلي ودون لبس أن الصحراء الغربية إقليم منفصل ومميز ولا تربطه أي صلة بالمغرب لا من الناحية الجغرافية ولا الحدود ولا نظام الحكم.

كما خاطب زعماء دول الإتحاد الأوربي وعلى وجه التحديد الدول التي قررت الوقوف في وجه الشعب الصحراوي (فرنسا،ألمانيا،بلجيكا،إسبانيا،البرتغال)، ومفوضية الشؤون الخارجية والأمنية بالإتحاد الأوربي فيديريكا موغيريني قائلا “لن نتراجع لقد انتصرنا وخسرتم، وسنواصل العمل من أجل تطبيق هذه القرارات ضدكم من أجل ان تخسروا وبشكل نهائي”.

كما أكد أنه بعد قرار محكمة العدل الأوربية الأخير انتهى النقاش، لكن بعض الدول الأوربية تحاول الإلتفاف والقفز على هذا القرار وبشتى الوسائل غير الشرعية وفِي مقدمتهم فرنسا.

اما بخصوص موضوع رحلات “ترانسافيا” التابعة للخطوط الجوية الفرنسية “أير فرانس” الى الداخلة المحتلة أكد المحامي الفرنسي أنه سيكون له تبعات قانونية في الأيام القادمة ضد هذه الشركة اذا لم تلتزم بالقانون الدولي وقرارات محكمة العدل الأوربية باعتبار هذه الشركة أوروبية وينطبق عليها كل القرارت ذات الصِّلة.

للإشارة استعرض المحامي الفرنسي في مداخلته عديد الإستحقاقات القانونية المستقبلية على المستوى الأوربي والدولي خاصة موضوع الصيد البحري ومحكمة الجنايات الدولية.