“يا ايتها النفس المطمئنة ارجعي الى ربك راضية مرضية، فادخلي في عبادي وادخلي جنتي “
بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره، نودع في لحظة من لحظات الحسرة و الحزن و الاسف الشديد… ،احد عظماء التاريخ و الادب ،النابغة والظاهرة الاب الجليل  الوقور ..شاعر الثورة الصحراوية “بيبوه ولد الحاج”.
عرف الفقيد  طيلة حياته قبل ان ينتقل الى الرفيق الاعلى، بالاستقامة و الوطنية و الوفاء و الاخلاص و الثناء …مؤمنا مدافعا بشعره وادبه و فكره عن القضية الصحراوية التي عاش من اجلها ورحل  لاجلها.
الشهيد “بيبوه” الايقونة التاريخية و الشيخ الفضيل ،  هو ذاك الرجل الاسد المغوار، الملتزم، الخلوق، المتواضع في تعامله والبسيط في خيمته التي  تشكل الاستثناء و التوافق لجميع افراد ومكونات الشعب الصحراوي.
رحل عنا” بيبوه “ونحن نتلذذ  طعم الانتصار، انتصار  الصبر و الارادة  (زيارة المبعوث الاممي ) لتختلط علينا الفرحة بالحزن قبل ان يغلب طابع الاخير على محيا كل الصحراويين.
و تنطوي صفحة اخرى من صفحات الذاكرة والتاريخ   في جو من الاسى والحزن والالم .
رحم الله الفقيد  وان لله و ان اليه راجعون