أنهى مساء أمس الثلاثاء ، السيد بلاهي السيد ، مرفوقا بممثل الجبهة الشعبية بالمقاطعة ، زيارة عمل بناءة قادته لمقاطعة كاستيا و ليون، دامت يومين ، أين اجتمع مع ممثلين عن الحكومة الجهوية، وعمداء بلديات برقس وبياذوليد ، اضافة الى رؤساء الأحزاب السياسية ، والناطقون باسم الكتل البرلمانية ، والأمناء العامون للاتحاد العام للشغل ، ونقابة اللجان العمالية ، وممثلين عن الحركة الضامنية و أصدقاء الشعب الصحراوي، ورئيس جامعة بياذوليد ، وعديد الأكاديميين وأعضاء هيئة التدريس الجامعي، اللقاءات تم خلالها تبادل وجهات النظر حول عديد القضايا ذات الاهتمام المشترك، والتطورات التي تشهدها قضية الصحراء الغربية على مختلف الواجهات . المسؤولون الاسبان بعد ان عبروا عن تضامنهم الشديد مع حق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال ، طالبوا حكومة بلادهم بإقرار سياسات تتطابق مع شرعية حقوق الإنسان، وتتماشى مع المواثيق والقرارات الدولية، وتخدم الجهد المطلوب لإحلال السلام في مستعمرتها السابقة الصحراء الغربية.

الوزير الصحراوي الذي اعتبر أن الزيارة كانت هامة وحققت أهدافها، ناشد الرأي العام في كاستيا و ليون ، ومن خلاله الشعب الاسباني وأوساطه المختلفة العمل للتوصل الى حل شامل وعادل على اساس قرارات الأمم المتحدة يضمن حق تقرير مصير الشعب الصحراوي.

المحادثات تناولت أيضا آفاق التعاون، وزيادة الدعم الانساني للاجئين الصحراويين في مخيمات تندوف ، خصوصا ما ﺗﺘﻌﻠﻖ ﺑﻤﻠﻔﺎﺕ الخدمات الصحية والتعليم المأوى والغذاء والماء.

ودائما في اطار زيارته للمقاطعة ، نشط السيد بلاهي السيد حلقة نقاشية مفتوحة تحت عنوان “ الوضع الراهن في الصحراء الغربية” بحضور حزبي وشعبي وإعلامي متميز ، وزير التعاون بعد أن رحب في كلمته بالحضور، شكر المنظمين و حثهم على الاستمرار في كهذا نوع من الفعاليات والنشاطات التحسيسية للتفاعل والتعريف بالقضية الصحراوية و حيثياتها، أشاد بالصمود الملحمي الجسور والعنيد، لأهلنا في مخيمات العزة و الكرامة، مثمنا انتفاضة جماهير شعبنا في المدن المحتلة و جنوب المغرب التي جسدت بصدق إجماع الصحراويين بنسائهم ورجالهم، بشيوخهم وأطفالهم، ولقد تجلت في هذه الانتفاضة العظيمة الوحدة الوطنية الراسخة للشعب الصحراوي، والتفافه الشامل حول ممثله الشرعي والوحيد الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب ، يضيف السيد بلاهي السيد

الوزيرالصحراوي أشار أيضا في مداخلته الى أن المخزون النضالي لشعبنا لا ينضب وإيمانه العميق متأصل ومتجذر وعميق ، وسيواصل طريق الحرية، رغم كل ما استخدمته وتستحدمه السلطات المغربية من إرهاب وقمع وقتل وسجن وتخويف و إبعاد.

لقد أثبت الشعب الصحراوي بصموده وتواصل ثورته، وتصاعد انتفاضته، تصميمه على مواصلة النضال مهما بلغت التضحيات، متسلحاً بتراث نضالي عظيم، وإرادة ثورية لا تلين، ووحدة وطنية راسخة، وقد كانت عبقرية شعبنا حاضرة دوماً في كل اللحظات ، لابتداع الأساليب والوسائل الملائمة التي تعزز من صموده ومقاومته، وتمكنه من مواجهة جرائم العدو وإجراءاته ومن ثم مواصلة نضاله البطولي العنيد، يضيف وزير التعاون الصحراوي.

كما أشاد السيد بلاهي السيد بالدور الذي تلعبه المرأة الصحراوية في المقاومة الوطنية منذ إندلاع الثورة و إلى غاية اليوم سواء بمخيمات العزة والكرامة أو بالمناطق المحتلة، وفي كل أماكن تواجدها.