شددت السيدة اسويلمة بيروك نائب رئيس برلمان عموم افريقيا على اهمية دور اعضاء البرلمان في الترويج للصكوك الدولية و الاقليمية لحقوق الانسان و لاسيما تلك المتعلقة بحقوق المراة و الشباب، من اجل المساهمة في تحقيق العائد الديموغرافي في افريقيا.

 

و قالت السيدة اسويلمة بيروك لدى اشرافها على اختتام اشغال المؤتمر العاشر حول المراة و الشباب، ان المرحلة الراهنة تتطلب من كل الحكومات الافريقية العمل الجدي من اجل نشر السلم و الامن في القارة و تعزيز المبادرات القارية الهادفة حماية حقوق الانسان و تمكين المراة و الشباب.

 

و اضافت ان تنظيم الطبعة العاشرة من مؤتمر المراة و الشباب، من طرف البرلمان الافريقي، شكل فرصة لتبادل الخبرات و المعارف حول الترويج للقوانين الدولية و الاقليمية المتعلقة بحقوق الانسان و التركيز على الحقوق الخاصة بالمراة و الشباب.

 

و تشكل معالجة قضايا المراة و الشباب أولوية للاتحاد الافريقى الذى ترجمها فى أجندة 2063،  كجزء من التطلعات الرئيسية.لاجندة 2063  التي تهدف إلى”إسكات المدافع بحلول 2020″،وإعطاء أولوية للحوار ومنع الأزمات.و  التركيز على التهديدات الماثلة أمام حالة السلم والأمن في القارة.