منعت روسيا الاتحادية الوفد الصحراوي من المشاركة في فعاليات الطبعة 19 للمهرجان العالمي للشباب والطلبة التي تحتضنها مدينة سوتشي الروسية بين 14و22 اكتوبر 2017.

رغم ان المنظمين وهم الفيدرالية الدولية للشباب الديمقراطي قد وجهت دعوة رسمية للوفد الصحراوي أكدت خلالها تكريم الطبعة 19للمهرجان  للرئيس الشهيد محمد عبد العزيز  رفقة كل من الزعيم تشي غيفارة والزعيم فيذال كاسترو والرئيس روبير موغابي تثمينا لتضحياتهم من اجل حرية شعوبهم.
الا ان العرقلة الروسية كانت واضحة اذ تعللوا يوم امس 13 اكتوبر عند وصول الوفد للمطار بكون الطائرة التي ستغل الوفد طائرة عسكرية رغم كونها “روسية
الصنع وقد بلغت السلطات الروسية بقدومها قبل ذلك ب 48ساعة.
”  .
الامر الذي دفع بالسلطات الجزائرية الى تسخير طائرة اخرى مدنية للوفد الصحراوي في اليوم الموالي وقبل وصول الوفد بلحظات الى مطار الجزائر قادم من تندوف تدخلت السفارة الروسية بالجزائر لتقول انه لا توجد امكانية لإقامة الوفد الصحراوي لديها في مدينة سوتشي .
وهو ما يطرح الكثير من علامات الاستفهام وراء هذا الموقف السياسي للسلطات الروسية التي تدخلت في مهرجان شباني دولي لمنع الشباب الصحراوي من المشاركة   ومعاملة الطائرات الجزائرية بهذا الشكل وهي التي يفترض انها صديقة للجزائر