أعلن السفير الصحراوي بالجزائر بشرايا بيون اليوم الجمعة, ان المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى الصحراء الغربية، هورست كوهلر، سيقوم بزيارة إلى مخيمات اللاجئين يومي 18 و 19 أكتوبر الجاري .
وتعد هذه الزيارة الاولى له في المنطقة منذ تعيينه في سبتمبر الفارط من قبل الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش كمبعوث خاص له في الصحراء الغربية، خلفا لكريستوفر روس, وينوي القيام بزيارة إلى المنطقة من اجل إعادة بعث مسار السلام بعد تجميد دام 5 سنوات بسبب العراقيل المغربية, وكان ممثل جبهة البوليساريو بالأمم المتحدة، البخاري احمد ، قد جدد تأكيده الاسبوع الفارط بنيويورك للجنة الرابعة للأمم المتحدة المكلفة بتصفية الاستعمار، على الالتزام التام للطرف الصحراوي بالعمل مع المبعوث الجديد هورست كوهلر المنتظر في المنطقة من أجل إعادة بعث المسار الاممي, وأردف المتحدث يقول “كان موقفنا ثابتا وواضحا وشفافا” مضيفا أنه “موقف الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي ازاء مسألة تصفية الاستعمار التي يحكمها مبدا حق تقرير المصير”.
وسبق لجبهة البوليساريو ان عبرت عن ارادتها في التعاون مع السيد كوهلر لإنجاح مهمته وذلك خلال استلامه لمهامه يوم 8 سبتمبر بنيويورك حيث دعت الجبهة الامم المتحدة إلى السرعة في إيجاد حل عادل ونهائي لمسألة الصحراء الغربية عبر احترام الحق المشروع للصحراويين في تقرير مصيرهم واستقلالهم مع تطبيق القرار (2351) الصادر عن مجلس أمن الأمم المتحدة.
وعقد السيد كوهلر (رئيس ألمانيا سابقا) العديد من اللقاءات والمشاورات من اجل إعادة بعث المفاوضات بين جبهة البوليساريو والمغرب، حيث تحادث خاصة مع وفد من البوليساريو بقيادة المنسق الصحراوي مع المينورسو، محمد خداد حول أفق المسار الأممي بالصحراء الغربية, وسيكون على المبعوث الاممي الجديد ان يقدم تقريره الاول حول الصحراء الغربية في غضون 6 أشهر.
وكان الامين العام للأمم المتحدة قد وعد شهر ابريل الفارط بإعادة بعث المفاوضات المتوقفة منذ عام 2012 “بديناميكية جديدة”.
للتذكير فان الصحراء الغربية مدرجة منذ سنة 1966 ضمن قائمة الأقاليم غير المستقلة و بالتالي فهي معنية بتطبيق اللائحة رقم 1514 الصادرة عن الجمعية العامة للأمم المتحدة التي تنص على منح الاستقلال للبلدان و الشعوب المستعمرة و تعد آخر مستعمرة في إفريقيا يحتلها المغرب منذ سنة 1975 بدعم من فرنسا.

المصدر الخبر الجزائري