في محاولة لعرقلة تطور العلاقات بين الجزائر و موريتانيا، وخاصة بعد عزم البلدين فتح معبر حدودي بري يربط بينهما ويسهل حركة الاشخاص والسلع  أعلنت السلطات المغربية عن طرد رجل الأعمال الموريتاني المطلوب للقضاء في موريتانيا محمد ولد بوعماتو .

وأوضحت المصادر أن القرار أبلغه المغرب السبت للسلطات الموريتانية وأن رجل الأعمال الذي يقيم في مراكش منذ سنوات لم يعد موجودا في المغرب منذ فترة.

وامتنعت موريتانيا منذ عام 2012 عن إرسال سفير جديد لها في الرباط كما رفضت منح الاعتماد للسفير المغربي الجديد.

وكانت مصادر سياسية قد أكدت أن موريتانيا بصدد مراجعة شاملة لمواقفها من قضية الصحراء الغربية واعتماد سفارة صحراوية بنواكشوط.

ويعتبر فتح الطريق البري بين الجزائر و موريتانيا من حيث مردوده الاقتصادي بديلا عن الطريق الرابط بين موريتانيا والمغرب الذي يصدر لموريتانيا المنتحات الزاعية التي لا تتوفر على شروط التصدير لأوربا ناهيك عن كونه يغرق موريتانيا بالمخدارت المغربية .