نشطت المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان الاخت ليلى الليلي محاضرة تحت عنوان ” قضية المرأة الصحراوية” نظمتها شبكة النساء الباسكيات للتضامن مع النساء الصحراويات، وقدمت الأخت ليلى مداخلة إستحضرت خلالها تجربتها النضالية وما تعرضت له من إختطافات وإعتقال وتعذيب على أيدي أجهزة الأمن المغربية كما عرجت في ذات السياق على صمود المرأة الصحراوية وإصرارها في مواصلة الكفاح مبرزة دورها الهام في مسيرة وكفاح الشعب الصحراوي من أجل نيل الحرية والاستقلال الوطني.
المدافعة عن حقوق الإنسان أشارت كذلك الى وضع الصعب الذي تشهده المناطق المحتلة من الصحراء الغربية وتزايد إنتهاكات الدولة المغربية لكافة الحقوق، وكذا تشديد الخناق على المدنيين الصحراويين، المدافعين عن حقوق الانسان والإعلاميين على وجه التحديد، ناهيك عن قمع المظاهرات السلمية بطريقة وحشية، وإستمرار إعتقال ومتابعة النشطاء.
من جهتهن السيدات أرانتشا شاكون وميلان پيلشي أعضاء شبكة النساء الباسكيات للتضامن مع النساء الصحراويات، إستهلن مداخلتهن بالحديث عن المرأة الصحراوية في مخيمات اللاجئين ودورها البارز في بناء المجتمع وتسيير مؤسسات الدولة الصحراوية منذ بداية نزوح آلالاف الصحراويين الفارين من الإجتياح العسكري للصحراء الغربية، مبزرة الإرادة الصلبة التي تمتاز بها النسوة الصحراويات رغم ظروف المناخ الصعبة وقلة الموارد.
هذا وتأتي الندوة على هامش أيام تضامنية تخليدا لذكرى الوحدة الوطنية، حيث تخللها معرض صور ينقل جغرافيا المناطق المحررة من الصحراء الغربية، ويحكي جل مراحل كفاح ومقاومة الشعب الصحراوي، بحضور كل ممثل الجبهة بإقليم الباسك الأخ عبد الله العرابي وعدد من جمعيات الصداقة والتضامن الباسكية.
وتجدر الإشارة إلى أن الأيام التضامنية التي إبتدأت يوم 2 وتستمر الى غاية 15 اكتوبر، ستشهد تنظيم حفل فني في الثاني عشر من الشهر الجاري تحييها فرقة أكديم إزيك للموسيقى الثورية الوطنية.
مراسلة : محمد عالي إبراهيم / سانسيباستيان