أقف ألملم الجراح

والقلب نازف …

فتقتلني الغربة

والغربة حزام ناسف …

فأعذرني يا وطني

أنا أسف …

يشدني الشوق إليك

والحنين في الدجى زاحف

أنا أسف …

لو أخبروكَ بأنني

في غربتي مهزوم

لو بترو بالقانون

لسان المظلوم

و حجبوا عنك الشمس

خلف الغيوم

سيبقى القلب لك هاتف

أنا أسف ..

لو حرضوكَ …

ورمونا بالاندساس

لو أخبروكَ بأنني أفكر

تفكير جساس …

وبأن الأمر في بلادنا

خطير حساس …

أخبرهم بأن الثورة

تولد من رحم الناس

اخبرهم بأن الشعب

يموت واقف

ينادي يا وطني

أنا أسف ..  

إذا أخبروك بأننا

ننوي الانتقام

وبأننا أشباح الظلام

نجتمع كل مساء

على رصيف الكلام

أخبرهم بأن الوطن عندنا

أكبر وسمى من النظام

أخبرهم بأن الشعب سيبقى

ينشد لحنه عازف

يا وطني ….

أنا أسف ..

أنا أسف ..