تم اليوم بمدينة بيتوريا الباسكية تسليم و تسلم المهام بين ممثلي الجبهة الشعبية بمدريد و بلاد الباسك،حيث تسلم الأخ عبدالله العربي مهامه كممثل للجبهة الشعبية ببلاد الباسك من طرف الأخ الليه بيروك الممثل السابق بالمنطقة والذي انتقل لتولي مسؤولية إدارة تمثيلية الجبهة بدولة البرتغال 
مراسيم التسلم و الإستلام حضرتها كل من الجمعيات الباسكية المتضامنة و الداعمة لحق شعبنا في الحرية و الإستقلال الى جانب جمعيات المهاجرين الصحراويين الناشطة بالإقليم وكذا جمع من المواطنين و الصحفيين.
وتميزت فعاليات تسلم و تسليم المهام بعرض شامل لتقييم العمل وتقديم حصيلة شاملة لنتائج العمل طيلة المدة الزمنية محل القييم قدمها الأخ الليه بيروك  وهي بادرة حميدة تحسب للرجل وإضافة عينية لآليات العمل الدبلوماسي النزيه بحيث تعطي صورة معززة بالأدلة عن الحصائل و الإنجازات المسجلة.
وتأتي هذه الخطوة في إطار الحركية في الدبلوماسية الصحراوية بإسبانيا إمتدادا للحركية و التعينات الأخيرة في الدبلوماسية الصحراوية والتي لايزال أدائها باهة و غير فعال خاصة على مستوى الأطقم و التمثيليات بإسبانيا وهو أمر يرجع مرده في الأساس الى إنعكاس واقع الوضع المعقد الذي تعيشه القضية ككل في ظل جمود تام يخييم على الملف منذ ترأس البرتغالي غوريتس للهيئة الأممية