قال تعالى” وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ“ صدق الله العظيم بقلوب مؤمنة بقضاء الله وقدره علمنا بكامل الحزن والآسى نبأ وفاة المرحوم بإذن الله تعالى : بابا مصطفى السيد بعد صراع مرير مع المرض.
الفقيد شقيق مفجر ثورة 20 ماي المجيدة واحد الدبلوماسيين الصحراويين والاكادميين الذين رافعوا عن حق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال في العديد من المنابر الدولية.
وقد شغل الدكتور بابا السيد ـ دكتور العلاقات المغاربية بكلية العلوم السياسية والإعلام بجامعة الجزائرـ العديد من المناصب السياسية كان اخرها رئيس مركز الساقية الحمراء ووادي الذهب للدراسات الاستراتيجية والسياسية، بالاضافة الى نشاطه الفكري والثقافي في الندوات والتظاهرات الدولية بالداخل والخارج
رحم الله الفقيد اسكنه فسيح جناته والهم ذويه جميل الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون.
وعلى إثر هذا المُصاب الجلل نتقدم في هيئة تحرير موقع الضمير  بتعازينا الى عائلة الفقيد ومنها إلى الشعب الصحراوي، داعين المولى عز وجل أن يتقبله بواسع رحمته وأن يُلهمنا وأهله جميل الصبر والسلوان.