كشف عبد الحق الخيام، مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية وهو جهاز أمني مختص في مواجهة الجريمة الإرهابية عن وجود 1664 مغربيا التحقوا رسميا بتنظيم الدولة بالعراق وسوريا المعروف باسم داعش وبفرع التنظيم في ليبيا، مشيرا إلى أن جهازه تمكن من توقيف 701 شخص في قضايا لها علاقة بالإرهاب منذ تأسيسه قبل ثلاث سنوات. وقال الخيام في تصريحات صحفية أنه تم تفكيك 47 خلية إرهابية، 42 خلية منها لها علاقات مباشرة بتنظيم داعش الإرهابي، وما تبقى منها هي عبارة عن خلايا متطرفة أو لها أهداف إرهابية، مشيرا إلى أنه تراجع حجم الخطر وتم تفكيك خلايا قليلة جدا مقارنة بالسنوات الأولى للمكتب، مؤكدا أن عمل المكتب المركزي للأبحاث القضائية بشكل عام مطمئن، والمغرب في حالة يقظة دائمة للتصدي لأي خطر. وأوضح الخيام أن جهازه أحصى بعد أبحاث ميدانية والمعلومات التي تم استقاؤها من الموقوفين ومن خلال الشراكة التي تجمع المغرب بدول صديقة، وجود 1664 مغربيا التحقوا رسميا بتنظيم الدولة بالعراق وسوريا وبفرع التنظيم في ليبيا، مشيرا إلى أنه “بعد العملية التي تقودها قوات التحالف في سوريا، لا يتوفر المكتب حاليا على معلومات عن عدد المغاربة المقاتلين في سوريا والعراق، وبالنسبة للعائدين من هناك، أحصى المكتب 85 شخصا عادوا إلى المغرب من هذه الدول. وأشار المسؤول المغربي إلى أن هناك تعاونا استخباراتيا بين المغرب وعدد من الدول الأوروبية والأفريقية ولم يذكر المسؤول المغربي الصلة الموجودة بين التنظيمات الإرهابية الناشطة في الساحل الافريقي وبارونات تهريب المخدرات المنتجة بالمغرب وهي البارونات التي تضمن الاستمرارية للجماعات الإرهابية.
المصدر موقع الجزائر 24

Escribe un mensaje…