arton113118-b8c04حثت منظمة العفو الدولية عاهل اسبانيا خوان كارلوس على التطرق إلى المسالة المتعلقة بالمساس بحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة للصحراء الغربية بمناسبة زيارته الرسمية للمغرب.

و تطرقت المنظمة في بيان نشرته على موقعها الالكتروني الى ثلاثة مسائل “اساسية” تخص المغرب و هي “الصحراء الغربية و عدم احترام حقوق الانسان و قمع الصحفيين و كذا العنف ضد المراة”.

و طلبت المنظمة من عاهل اسبانيا الذي سيقوم بزيارة الى المغرب يومي 16 و17 جويلية ان “يقوم بطرح اسئلة لنظيره المغربي الملك محمد السادس حول التجاوزات المسجلة في الاراضي المحتلة” للصحراء الغربية.

كما نددت “بالاستعمال المفرط للقوة ضد الصحراويين و التعذيب و تقييد حرية التعبير و منع التجمعات و تاسيس جمعيات” و كذا “وضعية المراة في المغرب” داعية الى “اصلاح القانون الجنائي لتغيير مفهوم كلمة اغتصاب”.

و دعت المنظمة في ماي الفارط الى فتح تحقيق “مستقل و حيادي” حول “لجوء قوات الامن المغربية الى استعمال التعذيب و سوء المعاملة ضد المعتقلين الصحراويين”.

و صرح هؤلاء المعتقلون لقاضي التحقيق انهم تعرضوا للتعذيب و لسوء المعاملة و انه تم انتزاع اعترافات منهم بالتعذيب خلال تواجدهم بالسجن.

و اشارت المنظمة في تقريرها السنوي لسنة 2013 حول وضعية حقوق الانسان في العالم الى ان السلطات المغربية “تستمر في قمع المناضلين الصحراويين لحقوق الانسان و مبدا تقرير مصير الشعب الصحراوي”.