قال المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان عبد الخالق المرخي  المعتقل السياسي بالسجن المحلي السئ ببويزكارن أنه بتاريخ 03 يوليوز 2017  أعلنت منع جميع المؤونة من الدخول للسجن ، وبتاريخ 15 يوليوز 2017 تمت السماح بزيارة ودخول المؤونة لأحد أقارب المندوب السامي لإدارة السجون بأمر منه شخصيا ، وذلك يوم السبت وهو يوم عطلة ، وتقدم بشكاية يوم 23 غشت 2017 في مشكل النظافة ، وبتاريخ 26 غشت 2017 تم العطور على ثعبان بجناح 3 بالدرج المؤدي إلى الغرف بحي ألف على بعد عشرة أمتار من مكان النوم ، ثم عمدت إدارة السجن الى منعه من إستكمال دراسته وذلك منذ 04 شتنبر2017 ، كما تعمد الإدارة إلى تسجيل سجناء يعانون من الإعاقة من البكم والصم والإضطراب النفسي ، ومنع وسائل النظافة من الدخول إلى السجن ، وإنتشار القطط مخلفة وراءها البراز ، ووجود كم هائل من الصراصير مما يؤثر سلبا على الحالة النفسية لمختلف السجناء .

وكانت إدارة السجن المحلي قد منعت عدة مرات عائلة المعتقل السياسي وبعض أقربائه وأصدقائه من زيارته عند باب السجن في إنتهاك خطير لحق المعتقلين حسب العرف وامواثيق الدولية ، كان آخرها يوم الثلاثاء 19 شتنبر 2017 .

وبناء على إزدواجية المعايير في التعامل مع المعتقلين ، والتمييز والعنصرية ، فقد قرر المعتقل السياسي المدافع الصحراوي عن حقوق الإنسان ـ قررـ الدخول في إضراب عن الطعام لمدة 48 ساعة يبدأ من الثامنة صباحا من يوم الأربعاء 20 شتنبر 2017 إلى غاية الثامنة من صباح الجمعة 22 شتنبر 2017 ، محملا المسؤولية للمندوبية السامية لإدارة السجون ، وإدارة السجن السئ الذكر بويزكارن .