في إجراء مفاجئ ودون اية مقدمات أمرت الشرطة الفرنسيةبمدينة بودو جميع القاطنين بالمركز بإخلائه في ظرف اقصاه ساعتين و أكدت أنها ستستخدم القوة في حال عدم إحترام المهلة. ويأتي الإجراء الذي لم تفهم دوافعه ولا اسبابه بعد في توقيت حساس و مشبوه إذ تمنع السلطات الفرنسية جميع المتواجدين على أراضيها من المبيت في الخلاء بل و لاتتخذ أية عقوبات أو إجراءات ضد من يدخل بغير إذن الى اي مكان ويستخدمه كملجئ حتى يحل فصل الصيف.
وشوهدت أربعة سيارات تابعة للشرطة الفرنسية تطوق المكان و لم يحضر مع أفراد الشرطة اي ممثل مدني لسلطات البلدية وهو ما جعل الآمر أكثر غرابة و استهجان