نشط اليوم الثلاثاء مجموعة من السفراء وخبراء القانون الدولي ندوة بعنوان ” قضية الصحراء الغربية أخر مستعمرة في القارة الإفريقية”، وذلك على هامش الدورة السادسة والثلاثين لمجلس حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة بجنيف.

و ركز المحاضرون في الندوة على ضرورة تطبيق قرارات الجمعية العامة خاصة تلك المتعلقة بحق تقرير المصير والحق في السيادة على الموارد الطبيعية للشعب الصحراوي، كما أثار المتحدثون إضافة إلى الوضع القانوني للإقليم والصفة التي يتواجد عليها النظام المغربي كقوة احتلال عسكري أجنبي لأرض الصحراء الغربية ما يعني حسب القانون عدم أحقيته التصرف في خيرات الشعب الصحراوي دون موافقة ممثله الشرعي والوحيد جبهة البوليساريو.

ودعا السفراء والخبراء المحاضرين المشاركين في هذه الندوة من ممثلين بعثات دبلوماسية لدى مجلس حقوق الإنسان ومنظمات غير حكومية ومهتمين بالقضية الصحراوية إلى الاستمرار في دعم ومساندة الشعب الصحراوي وكفاحه العادل من أجل استرجاع كافة حقوقه المسلوبة وفي مقدمتها الحق في الحرية والاستقلال.

إلى ذلك افتتحت أمس الاثنين الدورة الـسادسة والثلاثون لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بمدينة جنيف السويسرية بمشاركة وفد صحراوي يضم فعاليات المجتمع المدني من مخيمات اللاجئين الصحراويين والمناطق المحتلة والجاليات ، إلى جانب بعثة جبهة البوليساريو الدائمة لدى مجلس الأمم المتحدة وجمهورية سويسرا.

مراسلة : عالي الرُبيو / جنيف