sdr

اجتمعت أمس بمدينة  لالاغونا  اللجنة الكنارية الفرعية لمرقبة الثروات الطبيعية الصحراوية لاستعراض الوضع بالصحراء الغربية وما يطال مواردها الطبيعية من استنزاف وسرقة من طرف سلطات الاحتلال المغربية  بتواطئ مع شركات متعددة الجنسيات في انتهاك سافر للقانون الدولي ولقرار محكمة العدل الأوروبية.

       حضرالاجتماع ورئيس الجمعية الكنارية للتضامن مع الشعب الصحراوي السيد ألبيرتو نغرين وممثل جبهة البوليساريو بكناريا السيد حمدي منصور الى جانب اعضاء اللجنة التي من بين اعضائها محامين وحقوقيين كناريين .

        فبعد أن لاحظ المجتمعون استمرارعدد من الشركات الاوروبية والكنارية في نهب موارد الصحراء الغربية البرية والبحرية والطرق الملتوية التي يلجأ اليها بعض من هذه الشركات لاخفاء عمليات السرقة، قرروا اتخاذ جملة من الترتيبات والخطوات العملية لكي  يكون رصد  هذه السرقات الموصوفة متبوعا برفع دعاوى قضائية ضدها ولاسيما في جزر كناريا حيث تم الوقوف على تورط  شركات عدة في سرقة رمال الصحراء الغربية

        في ختام اجتماعها اكدت اللجنة عزمها  التصدي بكل حزم للنهب البشع وغير المشروع واللااخلاقي،وطالبت الحكوما ت الاوروبية الامم المتحدة بتحمل مسؤولياتها والوفاء بالتزامتها بحماية موارد وكرامة وحقوق الانسان في الصحراء الغربية.