أفادت مواقع إخبارية مغربية، يوم السبت، بأن الحكومة الموريتانية رفضت اعتماد السفير المغربي الجديد في موريتانيا وطالبت بتغييره.

ويشير قرار نواكشوط إلى بوادر أزمة دبلوماسية جديدة مع الرباط، إذ رفضت الحكومة الموريتانية قبول حميد شبار المعين من طرف الحكومة المغربية في 25 يونيو/حزيران الماضي سفيرا للمملكة لدى موريتانيا خلفا للسفير الراحل عبد الرحمن بنعمر .

وطالبت الحكومة الموريتانية بتعيين شخصية مغربية أخرى غير حميد شبار.

ولم يصدر أي تعليق رسمي من جانب موريتانيا أو المغرب على ذلك.

المصدر القدس العربي