اكد وزير الشؤون الخارجية الجزائري السيد عبد القادر مساهل اليوم الاثنين ، أن مساعي المغرب ضد الجمهورية الصحراوية داخل الاتحاد الإفريقي سيكون مآلها الفشل “مهما تكررت” ، مشيدا بموقف المنظمة التي “برهنت أنها موحدة وتتكلم بصوت واحد” ، حسبما أفادت به صحيفة الخبر الجزائرية.

ففي تصريح له على هامش افتتاح الدورة العادية للبرلمان ، أوضح مساهل في رده على أسئلة للصحفيين تتعلق بالاعتداءات المغربية المتتالية على الوفد الصحراوي في اجتماعات الاتحاد الإفريقي ، أوضح “لقد كانت هناك محاولة للطرف المغربي في مالابو وفشلت وكذلك في الموزمبيق وكان لها نفس المصير ، ومهما تكررت هذه المحاولات سيكون مآلها الفشل”.

وأشاد السيد عبد القادر مساهل بالموقف الذي تبناه الاتحاد الإفريقي تجاه ما حصل ؛ حيث “برهنت إفريقيا على أنها موحدة وتفعل كل ما اتفق عليه رؤساء الدول والحكومات وتتكلم بصوت واحد” ، مذكرا بأن المنظمة “تحصي حاليا 55 دولة بما فيها الصحراء الغربية والمغرب”.

وكان وفد الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية المشارك في أشغال الاجتماع الوزاري المشترك الياباني الإفريقي حول تنمية إفريقيا (تيكاد-6) الذي نظمت فعالياته مؤخرا بالعاصمة الموزمبيقية مابوتو ، قد تعرض لاعتداء لفظي وجسدي من طرف نظيره المغربي.

وقد تمكن الوفد الصحراوي على الرغم من كل هذه المحاولات من حضور هذا الاجتماع الوزاري والجلوس في مقدمة الوفود بعد تجاوز ودحر كل الاستفزازات التي مارسها الوفد المغربي.