74صدر عن دار فضاءات  عمان الأردن  للروائية الصحراوية “البتول المحجوب لمديميغ” الطبعة الأولى من رواية بعنوان “بوح الذاكرة (وجع جنوني)  ويعتبر هذا العمل الثالث للروائية الصحراوية بعد “مرثية رجل” و “أيام ممتعة”.
وقدم هذا العمل الاديب بشر حيدار الذي يقول عن الرواية “حين نقتحم هذا النص الروائي فأول ما يثيرك فيه هو حكاية الارض او المدينة الجنوبية الجريحة ومعاناة شخوصها في مكان جنوبي القسمات من ألم الوجود والهوية ظل الهة منفية قسرا. وللوعلة الاولى تجد نفسك مهيأ لقبول إملاءات بوصلة التموقع في متن خرائظ الوجع وتضاريس الخوف الرهيب الوغل بشدة في المكان الروائي منذ العنوان وجع جنوبي..وانت ممعن في القراءة بين ارصفة منافي الشمال والقبريات المؤجلة في الجنوب.تبدأ احاسيسك في التفاعل مع خرائط النص وتتهاوى تباعا تفاصيل وحشة المكان المكتوف وتكف دوائر الصمت داخلك عن الصمت الموجع وتغادر حنجرتك كالكلمات تمتمات خافتة تلو تمتمات.
هنا يتوغل بك النص الروائي في الاشارات المغتالة تلو الاشارات والاهات المكتومة لك على مهل تتنادى فيضا من كلام لم يكتب تتلقفه عيناك في عواصف وجع ليس كالوجع المألوف.وتقلك رياح المعنى الى كل الازمنة البئيسة المترسبة كمرفأ رمل قديم في غور ذاكرة المكان المعلب برفات الشهداء ويبقى الكلام المحاصر حبيس الكلام المتاح…”
البتول المحجوب لمديميغ من مواليد مدينة الطنطان وتلقت تدريسها الإبتدائي في نفس المدينة حاصلة على الإجازة في الأدب العربي بجامعة إبن طفيل بمدينة القنيطرة، بنت الشهيد المحجوب لمديميغ أحد شهداء المخبئ السري قلعة مكونة وشقيقة محمد لمديميغ المختطف بنفس المخبئ لمدة 16 سنة.
صدرت لها مجموعة قصصية بعنوان “مرثية رجل” 2007، وأيام معتمة سنة 2011 ورواية”يوح الذاكرة (وجع جنوبي) 2014.