امهيريز المحرر 30 اوت 2017 -أكدت القيادة العليا لأركان جيش التحرير الشعبي الصحراوي في بيان توج اجتماعها بمنطقة أمهيريز المحررة تحت رئاسة رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو والقائد الأعلى للقوات المسلحة السيد إبراهيم غالي بأن جيش التحرير الشعبي الصحراوي ماضي نحو استكمال السيادة وحماية الأراضي المحررة من كل التهديدات .

الاجتماع تضمن جدول أعماله برنامج ثري ،حيث عالج عدة مواضيع واهتمامات من قبيل الموقف العسكري العام وخاصة الوضعية العملياتية ،وأكد البيان بأن المؤسسة العسكرية ستواصل تنفيذ إستراتيجيتها في العمل على استكمال السيادة الوطنية ومكافحة الجريمة المنظمة وتكييفها مع الواقع الميداني، باستعمال أساليب أكثر نجاعة

كما تطرق الاجتماع إلى سير مختلف البرامج ومدى تنفيذ الإجراءات المتضمنة في الرزنامة السنوية لوزارة الدفاع الوطني ،ومنها على وجه التحديد الاستعداد القتالي وجاهزية الوحدات ، والإجراءات الأمنية ،ومهام الاستطلاع على طول مناطق التماس  مع العدو،بما في ذلك الكركرات .

وحظيت التحضيرات لافتتاح السنة التدريبية 2017/2018  باهتمام هيئة الأركان ، والعمل على الرفع من القدرات التكوينية والعملياتية لوحدات جيش التحرير الشعبي الصحراوي لتكون في مستوى التحديات المطلوبة التي تفرضها المرحلة .

كما ركز الاجتماع – يضيف البيان – الذي ترأسه القائد الأعلى للقوات المسلحة السيد إبراهيم غالي على المعطيات والظروف وأهمية الاجتماع الذي يعقد في وقته ومكانه المناسبين ماسيمكن من تقييم  ماتم انجازه في الفترة  محل التقييم والممتدة من الاجتماع الماضي ،ويتيح  الفرصة كذلك للتحضير والاستعداد لحشد عوامل انطلاقة جادة مفعمة بالاندفاعة ،لتنفيذ ماسيتمخض عن هذا الاجتماع من أوامر وتعليمات وقرارات والتي من شأنها تعزيز ماتحقق من نتائج ايجابية واستكمال المتبقي من أهداف وبرامج السنة الحالية ،خاصة المتعلق بالسنة التدريبية وممارسة السيادة على التراب الوطني وتأمين المناطق المحررة.

و نوه رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو والقائد الأعلى للقوات المسلحة في افتتاحه للاجتماع إلى جملة المكاسب والانتصارات التي حققتها القضية الوطنية ،على كل الجبهات والتي كان أخرها  ملحمة مابوتو العاصمة الموزمبيقة ،حيث تلقى العدو أبشع الهزائم في محاولته اليائسة للنيل من مكانة الدولة الصحراوية في الاتحاد الإفريقي .

وفي سياق متصل ،عرج السيد الرئيس على نضالات ومقاومة شعبنا بالمدن المحتلة من وطننا ، مثمنا صلابة وشموخ أبطال وبطلات المقاومة وانتفاضة الاستقلال وفي طليعتهم أبطال “ملحمة أكديم ازيك” والأب المناضل ديدا ،وهذه مكاسب – يضيف رئيس الجمهورية – محفزة على مزيد من العمل والعطاء لتحقيق مكاسب وانتصارات أخرى تصب في صالح التعجيل بيوم النصر الحتمي والأكيد بإذن الله .

كما تم خلال اجتماع هيئة الأركان العامة لجيش التحرير الشعبي الصحراوي عروض قدمها قادة النواحي وباقي أعضاء هيئة الأركان العامة للجيش ، خلصت إلى أن الوضعية العامة للجيش تعتبر جيدة،خاصة المهام والبرامج المسطرة الجاري تنفيذها وفقا للرزنامة السنوية لبرنامج وزارة الدفاع الوطني ،كما أن هناك استعداد منقطع النظير لتتويج السنة بحصائل ونتائج تشرف جيش التحرير الشعبي الصحراوي ،وتشجع مقاتليه على مزيد من اليقظة والاستعداد للتصدي لكل التحديات وخاصة تلك التي مصدرها العدو الذي لازال يستهدف وحدتنا ومكاسبنا ومؤسساتنا كهدف دائم لنشاطه التخريبي.

وفي ختام الاجتماع ، أشاد الرئيس إبراهيم غالي وأعضاء هيئة الاركان العامة بما تميز به مقاتلو جيش التحرير الشعبي الصحراوي  من انضباط واستعداد وتحمل خلال فصل الصيف أثناء تنفيذهم لمختلف المهام التي أسندت إليهم ، منوها بالنتائج المحققة ميدانيا واقر استمرارية المجهود المبذول وشموليته.

وبمناسبة عيد الأضحى المبارك – يشير بيان هيئة الأركان – فإن القيادة العامة  لجيش التحرير الشعبي الصحراوي توجه أصالة عن كافة مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي الأبطال إلى كافة جماهير شعبنا في اللجوء  والمناطق المحررة والجاليات والمدن المحتلة وإلى مناضلي ومناضلات الجبهة في غياهب  سجون الاحتلال الى كل هؤلاء بأطيب التهاني  بحلول هذا العيد المبارك  مع التمنيات للجميع مزيدا من الانتصارات  والتقدم على طريق على طريق تحقيق  تطلعات شعبنا  والوفاء لعهد الشهداء الأبرار. (واص)