افادت جريدة  “إلباييس” الاسبانية ان المحققون يحاولون  التأكد من احتمال أن تدبير العملية الإرهابية، قد تم في المغرب نظرا لأصول منفذي العملية الإرهابية، وفقا لمصادر الشرطة”.

كما اضافت  صحيفة “إلباييس” أن الشرطة المغربية اعتقلت على الأقل شخصا واحدا للاشتباه في ارتباطه بالخلية التي نفذت هجمات برشلونة وكامبريلس.

ويطرح تورط العديد من المغاربة في قضايا الارهاب الكثير من الاسئلة عن دور المخابرات المغربية في ذلك، خصوصا ان الجميع يتذكر التدفق المريب للمغاربة على ليبيا قبل تحرير مدينة سرت مرورا بالجزائر  و احتجاج السلطات المغربية على الجزائر التي اوقفت بعضهم و نبهت الى خطورة ذاك التدفق المريب .

ويحاول المغرب استعمال الارهاب كورقة ضغط على اوربا مثل استعماله لورقة الهجرة، والمخدرات التي يبتز بها اوربا بصناعة الارهاب وتصديره والتظاهر بمحاربته مستفيدا من مخزونه البشري ومسوقا للغرب ان البديل المتوفر في المجتمع المغربي لنظام المخزن هو التطرف

وجدير بالذكر أن  12 مغربيا تورطوا في الخلية الإرهابية التي نفذت اعتداءي إسبانيا (أربعة اعتقلوا، وثمانية قتلوا