1922454_513244215463412_1046035475_n-150x150في بيان لها حصل الضمير على نسخة منه جمعية الجالية الصحراوية بفرنسا تطالب اصدقاء الشعب الصحراوي بالضغط على نظام المخزن للافراج عن الاعلاميين المعتقلين وفيمايلي نص البيان :

يوم 11 فبراير الماضي ، أربعة صحراويين : سيدي السباعي رئيس الهيئة الصحراوية للاعلام المستقل ، محمد جاموروالبشير بوعمود عضوي نفس الهيئة الصحراوية للاعلام المستقل ، والحافظ التوبالي المعتقل السياسي السابق تم توقيفهمبسيدي افني وهم قادمون اليها من تزنيت حيث شاركوا في استقبال المفرج عنه من سجن تزنيت المناضل الصحراوي محمد امزوز . وقد تم اعتقالهم ومتابعتهم بتهم تظل مبهمة ، ولم يتم التأكد من صحة الإدعاء المنسوب اليهم ب ” اهانة موظف ” .

ويبدو أن أنخراطهم في الدفاع عن حق الشعب الصحراوي من أجل تقرير مصيره ، وإنتماءهم للحركة الاحتجاجية المعارضة للنظام العلوي المخزني هما السببين وراء اعتقال هذه المجموعة من الاعلاميين . وللاخبار فقط فسيدي السباعي سبق وأن أمد قناة البيبيسي بفيديوهات عبارة عن تحقيق حول تجارة المخدرات بالمغرب ،وهو العمل الصحفي الذي بثته هذه القناة وأثنت عليه .كما أنه أنجز عدة فيديوهات تسلط الضوء على نهب السلطات الادارية القائمة بعين المكان للثروات الطبيعية للصحراءالغربية بالاضافة الى افلام وثائقية أخرى تسجل للانتهاكات المرتبكة في حق المحتجين الصحراويين .

وهؤلاء المعتقلين الاربعة المعترف بهم كمدافعين صحراويين عن حقوق الانسان ، وكمناضلين نشطين . تم تقديمهم امسأمام المحكمة الابتدائية بتزنيت ، وقد ظهرت عليهم آثار التعذيب والمعاملة القاسية ، وقد تم تأجيل النظر في القضية الى يوم 17 فبراير الجاري .

ولأجل هذا فإن جمعيتنا ( جمعية الجالية الصحراوية بفرنسا ) تطالب كل أصدقاء الشعب الصحراوي :

 

– التفكير في اتخاذ ما يتناسب لمساندة هؤلاء المعتقلين السياسيين الصحراويين

– لتحريك أكبر قدر من الفاعلين للضغط على السلطات المغربية

–  المطالبة بالافراج الفوري عن المعتقلين دون قيد او شرط

– وضع الية اممية لمراقبة والتقرير عن حقوق الانسان بالصحراء الغربية

– مطالبة الدول الكبرى بتحمل مسؤوليتها في مواجهة كل اتنهاكات الكرامة الانسانية