علقت العائلات الايطالي التي استضافت رسل السلام الصحراويين علم الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية على شرفاتها في خطوة تعكس الدعم والاحترام الذي تحظى به القضية الوطنية في الاوساط الشعبية بهذا البلد الاوروبي الذي تشهد ساحته الرسمية والشعبية العديد من الانشطة تضامنا مع كفاح شعبنا العادل.
كما انشغل المسؤولين في المدن التي تستضيف رسل سلام الدولة الصحراوية بتعليق رمز الدولة الصحراوية وصور نضال الشعب الصحراوي وصور الشهداء خاصة الشهيد محمد عبد العزيز الذي يحظى بإحترام كبير في ايطاليا بعد ان عاش ورحل مدافعا شرسا عن قضية شعبه بالطرق السلمية وكسب قلوب المناضلين في العالم وكذا كسب تعاطف الحكومات والشعوب مع نضال شعبه كما عاش مجاهدا يقود رفاقه الاشاوس نحو مرابض الكفاح المشروع وظل يقاسم شعبه شظف العيش بكبرياء ولا يفتأ يلهمه الامل على بأنوار صبح آت لا محال وإن طالت المعاناة كما وصفه الرئيس الحزائري عبد العزيز بوتلفيقة بعد رحيله.
يحدث ذلك كتعبير عن تضامن الشعوب مع القضية الصحراوية العادلة.
تعليق الاعلام الوطنية على الشرفات في المدن والبلداة الايطالية خطوة ارادت من خلالها العائلات التي استضافت الاطفال الصحراويين التعبير عن مساندتها للقضية الوطنية التي تواصل حصد الانتصارات في اوروبا والعالم كما جاءت لاظهار مشاعر الاحترام والتقدير لنضال الشعب الصحراوي السلمي في سبيل نيل حريته واستقلاله والذي يلهم المدافعين عن الشرعية الدولية كما يحرك مشاعر وعواطف المناضلين من اجل العدالة وقيم الحرية والديمقراطية وضد انتهاك حقوق الانسان والاحتلال في كل انحاء العالم. العائلات الايطالية لم تكتفي بتلك الخطوة بل ادخلت التقاديد الصحراوية الى بيوتها لتعليم الجيل الجديد بهذا البلد عادات شعب منفتح على الاخر متمسك بقيمه وتقاليده التي تحظى بالاحترام والتي تؤسس للتعايش السلمي بين الشعوب في اطار الاحترام المتبادل ونبذ العنف وتقديم مشاعر المحبة والسلام بين شعوب العالم على اختلاف عاداتهم وتقاليدهم وديانتهم والبحث عن نقاط مشترك تجمع بين ابناء البشر على اختلاف آرائهم وتوجهاتهم وثقافاتهم.

عبداتي لبات الرشيد
فيرينسا-ايطاليا