قال الله تعالى: ” كل نفس ذائقة الموت, وإنما توفون أجوركم يوم القيامة “.
وقال جل جلاله: “يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنتي” صدق الله العظيم.
ببالغ الأسى والحزن تلقينا بموقع الضمير نبأ وفاة شيخ المحاهدين و أبو الشهداء الرجل الصادق والوطنى الصبور الناصح لشعبه بلا احمد لعلى احمد زين والذى مابدل ولا حاد عن عهده ووعده يوما اللهم تقبله فى زمرة الصادقين والانبياء وارحمه برحمتك التى وسعت كل شئ والهم ذويه الصبر والسلوان وكافة الشعب الصحراوى امين يارب العالمين
نبذة اولية عن الفقيد رحمة الله عليه:
يعتبر بلة ولد احمد زين رجل مخلص ووجيه
من مواليد 1921
من المجاهدين الصحراويين الذين شاركوا في ملحمة لكلات التاريخية ضد الاستعمار الاسباني 1958
شارك في ملتقى الوحدة الوطنية في عين بنتيلي 1975 مع الاعيان
من الوفد الذي لقاه هواري بومدين
مارس مهمة مسؤول دائرة
لديه ولدان احدهما شهيد و الأخر جريح
رحمه الله واسكنه فسيح جناته

وعلى إثر هذا المُصاب الجلل نتقدم في هيئة تحرير موقع الضمير بتعازينا الى عائلة الفقيد ومنها إلى الشعب الصحراوي، داعين المولى عز وجل أن يتقبله بواسع رحمته وأن يُلهمنا وأهله جميل الصبر والسلوان.
إنا لله و إنا اليه راجعون