في احتفالاته السنوية تشهد مدينة كاستيلو فرانكو الايطالية هذه الايام الاحتفالات السنوية لاحزاب اليسار الايطالي، احتفالات تشهد تظاهرات كبيرة بمنتجع المدينة السياحي يحضرها الالاف من السياسيين من مختلف المقاطعات والمدن للقاء والنقاش حول قضايا ايطاليا واوروبا والعالم اجمع. وقد حظيت القضية الصحراوية بإعتبارها من اكثر قضايا التحرر في العصر الحديث واخر مستعمرة في افريقيا بتكريم كبير في احتفالات اليسار من خلال تخصيص حيز كبير من المكان المخصص للاحتفالات لتنظيم انشطة تضامنية مع القضية الصحراوية ومنح رسل السلام الصحراويين فرصة التعبير عن قضيتهم امام الزوار بطريقتهم الخاصة. الجانب المخصص للقضية الصحراوية شهد حضور رئيس المدينة وعدد من اعضاء برلمانها كتعبير عن الترحيب بالضيوف الصحراويين وعن تضامنهم مع قضية شعبنا كما حضر المناسبة السيد استفانو باكاري العضو البارز بمجلس الشيوخ الايطالي ورئيس الجمعيات البرلمانية للتضامن مع الشعب الصحراوي الذي عبر عن تأثره البالغ بتخصيص اليسار الايطالي حيزا للتضامن مع القضية الصحراوية. رسل سلام الدولة الصحراوية قدموا مسرحية قصيرة للتعريف بقضيتهم كأطفال ابرياء لهم الحق ولشعبهم في مستقبل افضل في عالم افضل يمنح الشعوب الحق في تقرير مصيرها. هذا التكريم يعكس اهتماما شعبيا ورسميا تحظي به قضية شعبنا العادلة ودعما متزايدا تشهده داخل ايطاليا وهو الامر الذي من شأنه المساعدة على الضغط على الحكومة الايطالية ومؤسسات الاتحاد الاوروبي لارغام المغرب على الانصياع للشرعية الدولية واحترام حقوق الانسان ووقف نهب الثروات الصحراوية.

عبداتي لبات الرشيد

كاستيلو فرانكو-ايطاليا