بمناسبة احتفالاته السنوية بذكرة تأسيسه التي احتضنتها مدينة فيرينسا والتي شهدت هذا العام عدة انشطة تضامنية مع قضايا التحرر في العالم خاصة القضيتين الصحراوية والفلسطينية، نظم الحزب الشيوعي الايطالية امسية تضامنية مع القضية الصحراوية دامت اكثر من سات ساعات بمقر احتفالات الحزب وسط المدينة حضرها العديد من اعضاء الحزب ومجموعة من الكتاب والمهتمين الى جانب ممثل بلادنا بمنطقة توسكانا الاخ خندود حمدي والممثل المنتهية مهامه بنفس المنطقة الاخ عبد الله بوشيبة. مسؤولي الحزب الذين صعدوا المنصة أكدو خلال كلماتهم دعمهم لكفاح الشعب الصحراوي من اجل الحرية والاستقلال داعين الاحزاب والتشكيلات الايطالية الى تشكيل جبهة موحدة للدفع بالحكومة الايطالية الى الضغط من داخل مؤسسات الاتحاد الاوروبي على المملكة المغربية للانصياع للشرعية الدولية واحترام حقوق الانسان بالجزء المحتل من الصحراء الغربية ووقف نهب ثروات الشعب الصحراوي. بدوره ممثل بلادنا بمنطقة توسكانا جدد تمسك الصحراويين بحقوقهم المشروعة مقدما عرضا حول كرونولوجيا النزاع واخر تطورات القضية الصحراوية وواقع الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان والمحاكمات الظالمة التي كان اخرها الحكم الجائر ضد معتقلي اقديم ازيك اضافة الى سرقة ونهب ثروات الشعب الصحراوي وكل ذلك يعد حسب تعبير المسؤول الصحراوي انتهاكا للقوانين والمواثيق الدولية وعلى العالم التحرك لوقف التمادي في احتقار المجتمع الدولي ووقف الظلم الممارس ضد الصحراويين الذين يخوضون نضالا سلميا لانتزاع حقوقهم من اجل الحفاظ على الاستقرار بالمنطقة من خلال تفادي نشوب حرب قد تزعزع امن واستقرار شعوب المنطقة برمتها غير ان الصحراويين يضيف المسؤول الصحراوي لن يبقوا مكتوفي الايدي الى مالا نهاية امام اللانتهاكات والاستفزازات المغربية وتقاعس المجتمع الدولي. وفي ختام الامسية تم تقديم كتاب لباحثة ايطالية زارت مخيمات اللاجئين والمناطق المحتلة يوثق صمود شعب وواقع انتهاكات جسيمة مسجلة ضد اللاحتلال المغربي في الجزء المحتل من ترابنا الوطني. عبداتي لبات الرشيد فيرينسا-ايطاليا